الأحد، سبتمبر 09، 2007

مصر و المصريين

قبل قراءة الجزء الثالث, إقرأ الجزئين السابقين هنا:

  1. الأول
  2. الثاني

-3-

أنا متعود اني لما أخلص الشغل هنا في دبي علي حوالي الساعة 6 أو 7 أني أنزل الشارع و أستني أي تاكسي معدي عشان يروحني الفندق, لأن التاكسي هو وسيلة الموصلات المتاحة تقريبا في دبي, بس المشكلة ان نسبة انك تلاقي تاكسي و يقف يركبك هي نفس نسبة انك تدخل مترو الانفاق في مصر الساعة 2 وتلاقي كرسي تقعد عليه, لو انت من سعداء الحظ اللي بيبقو قاعدين في المترو في الوقت دا فأنت برده غالبا من سعداء الحظ اللي ممكن بسهولة يركبو تاكسي في دبي في الوقت دا برده.

ما علينا, فأنا احطياطيا بأتصل بالشركه بتاعت التاكسي عشان يبعتولي عربية, و بيبعتوها بعد حوالي نص ساعة أو ساعة إلا ربع, وغالبا سواق العربية بيكون هندي أو باكستاني.

المرة دي محمود اللي بيشتغل معايا هنا من مصر قالي تعالي أركب معايا التاكسي, و ابقي كمل معاه بعد ما ينزلني, قلتله ماشي, و اتصل بالتاكسي و جاله تاكسي بعديها بفترة قصيرة, المهم ان المرة دي السواق كان مصري :).

نزلنا تحت و ركبنا والراجل رحب بينا جدا و انطلقا في رحلة العودة, و طبعا كعادة السواقين في مصر الراجل ابتدي يتكلم عم مصر و البلد و أحوال البلد و الدنيا دي كلها, و قعد يقول ان مصر دي احسن بلد في الدنيا و احنا مش مقدرين النعمة اللي احنا فيها دي.

كلامه دا كله انا حسيت بيه فعلا, أول لما خرجت من مصر حسيت اني مفتقد حاجة مش عارف هي ايه بالظبط بس حاسس ان مفتقدها, الجو, البلد, الناس, الاسرة, الاصدقاء, العمل, كل الحاجات دي مع بعض كده فجأء اختفت, اكيد هتحس بشعور غريب كده و هتبقي نفسك انك ترجع تاني وممكن تجيلك حمي زي اللي جاتلي كده و خلتني ادخل علي النت واقعد ادور علي أغاني وطنية واقعد اسمع فيها!!, برده لما كنت في السعودية حسيت بنفس الكلام, دا مش انا بس, دا كل اللي بقابله في الغربة من المصريين يقعد يقول نفس الكلام و يردد نفس الجمل, مع اضافة جملة "و الكلام دا مش عشان أنا مصري, لأ دا رأي موضوعي مالوش علاقة بكوني مصري" في نهاية الحديث, الظاهر ان المصريين كلهم بيكونو موضعيين لما بيتكلمو عن مصر :)

وبعدين في موضوع تاني غريب مريت بيه, ولقيت ان مش انا بس اللي حصللي, لأ دا كذا واحد, الموضوع هو مسألة الاحلام. انا مش من ذوي الاحلام في العاده, بس لما جيت هنا زي ماتكون الغدة اللي مسؤلة عن الاحلام نشطت فجأة كدة و بقيت احلم تقريبا كل مانام, الاحلام كلها عن الاهل و الاصدقاء و العمل و اشياء من هذا القبيل, والحلم بيبقي صغير زي افلام يوتيوب كده يدوبك. أكيد العقل اللاوعي بيشتغلني!!

المصريين دايما في شئ خفي كده بيربطهم بمصر, دايما –أو في الغالب- لما اي واحد مصري بيسافر بيبقي حاطط في دماغة انه لازم هيرجع يعني هيرجع, باقي الجنسيات غالبا مابتكونش النقطة دي واضحة و محدده زي المصريين.

المهم السواق كمل كلامة وقال: "هنا الحياة مريحة و بتوفرلك كل حاجة بس مصر حاجة تانية, الناس في مصر فيها خير بجد, تعرف, مش ادينا داخلين علي رمضان اهو, هنا مش هتحس بأي طعم لرمضان, لكن في مصر, ييااااه علي مصر".

"لما كنت في مصر, كانت الناس بتوقفني في الشارع عشان افطر باعافية, كانو يرمو نفسهم قدام العربية عشان تقف و يفطروك, واقعد اقولهم ياجماعة الاولاد و المدام مستنيني في البيت, يقولي طب خد التمر دا و افطر. دا غير موائد الرحمن اللي في كل حتة. لأكن هنا مافيش الكلام دا, هما كام مائده كده في كام جامع و كان الله بالسر عليم. دا غير ان الطلبات مابتقفش حتي في ساعة الفطار, وبطر اعمل ميت خناقة عشان اعرف اقف و افطر."

سادت فترة من الصمت بعد كده في العربية, بصيت فيها علي السواق في المراية الداخلية لأني كنت قاعد ورا, لقيت بوادر دموع لم تري النور في عينه!!

"البلد زبالة, وزحمة و فيها العبر, بس برده ما ينفعش نعيش من غيرها, ومصر كويسة بس محتاجة تنضف شوية من اللي فيها, و لعلمك بقي, البلد فيها خير كتير قوي و االله العظيم, خير في الارض و خير في الناس و خير في كل حاجة,, و الكلام دا مش عشان أنا مصري, لأ دا رأي موضوعي مالوش علاقة بكوني مصري"...

هناك 4 تعليقات:

Hanan Mohammed يقول...

hi ya amr
حلو اوي البوست.ربنا يرجعك بالسلامه ان شاء الله.وعلي فكره مصر حلوه في اي حال نضيفه مش نضيفه حلوه.زحمه مش زحمه بردوا حلوه.وفعلا مبيعرفش قيمتها غير اللي يبعد عنها
وكل سنه وانت طيب

http://hananmohammed.blogspot.com/

The Groom يقول...


مصر التي في خاطري وفي دمي لحد ما جالي تسمم وفقر دم

بس حفضل أحبها

تحياتي لك من ماناساس البلد يا عمرو وطمني على دبي اخبارها ايه دلوقتي؟

Amr يقول...

دبي بتسلم عيلك يا عبدالله.
ازاي بلاد العم سام معاك :]
و أيه حكاية ال هوب الجديد دا, لسه مش عايز تقولنا برده :)

sousou يقول...

عجبنى البوست ده جدا و حاسة بيه عشان لسة راجعة من السفر و كل يوم كنت بغنى سلمولى على مصر سلمولى
suspense بس
الى فى الأول كان زى ما يكون تمهيد لأحداث غير عادية و فى الأخر طلع بس افتقادك لمصر , ده كان مقصود و لا ايه؟