الاثنين، أكتوبر 01، 2007

مثقف عشوائي



من المهم جدا ان الواحد يكون ليه قراءة منتظمة في مجال ما من المجالات بهدف التثقيف, بخلاف المجال اللي هو شغال فيه طبعا, يعني ما ينفعش مهندس كمبيوتر مثلا يجيب كتب في لغة ++C مثلا ويقعد يقراه ويعتبر دا ثقافة, لأ انا اقصد القراءة الحرة اللي ما فيش دافع ليها غير ان الواحد يتثقف و يتطلع علي الجديد في كل المجلات.

بالنسبة ليا, فأنا ليه طريقة غريبة شوية في القراءة, لما يكون في حاجة جديدة طلعت و بدأت تتشهر والناس تتكلم عليها, فأنا قبل ما أقرأ الحاجة دي, أروح أقرأ عن الحاجة دي ولاحظ الفرق كويس, في فرق انك تقرأ الشيء وتتعلمة, وتقرأ عن الشئ نفسة.

يعني مثلا, لو أفترضنا ان احنا بنتكلم مثلا عن النظرية النسبية بتاعت اينشتين, قبل ما أقرأ عن النسبية نفسها, أروح أقرأ عن الشخص نفسة, وليه هو فكر كده, وليه عملها بالشكل دا ومعملهاش بطريقة تانية, أيه البيئة اللي عمل فيها النظرية دي, وهكذا, بحب اعيش نفس الجو اللي هو كان عايشة ساعت ما عمل النظرية دي,و دا بقي عن كل حاجة.

والسبب في دا هو اني من الناس اللي بحب ارتبط بالشخصيات اللي عملت الحدث اكتر من الحدث نفسة, يعني انا احب أقرأ مثلا عن صلاح الدين لما أجي أقرأ عن فتح القدس, وعن قطز لما أجي أقرأ عن عين جالوت, وعن محمد الفاتح لما أجي أقرأ عن فتح القسطنطينية, دا بالنسبة للتاريخ, ولو الموضوع Technical فحب أقرأ عن Bjarne Stroustrup لما أجي أقرأ عن ++C وعن David King لما أجي أقرأ عن Hibernate, وهكذا.

الظاهر انها بقت عاده, بس المشكلة, أني لما بقرأ عن الشخص نفسة وافضل أقرأ وأدخل من لينك إلي لينك تاني و من صفحة لصفحة تانية بلاقي نفسي انا اصلا نسيت انا كنت عايز أقرأ عنه ليه,وتلاقيني بقي عايش في المشاكل الشخصية بتاعت اينشتين مثلا وكان عنده ابن غير شرعي, وأمة مش عارف كانت بتعمل ايه وأخوه انتحر بجرعة هروين, وياتري هو يهودي ولا لأ.


ودي عيوب القراءة من الاخلال الاشخاص, بس لو قرأت من خلال الاحداث هتلاقي نفسك مليت وزهقت بسرعة وعمال تقرا في Fact, Fact, Fact علي رأي Bounderby في رواية Hardtimes وزي ماتكون عمال بتحفظ مش بتفهم!!

أنا شخصيا شايف ان القرأة من خلال الاحداث مهمة لو انت بتقرا في الدراسة مثلا أو في حاجة تعليمية, أما القرأة من خلال الاشخاص فمسلية أكتر وممتعة أكتر ومش بتخليك تركز علي التفاصيل وتركز أكتر علي الموضوع ككل, ودي تنفع أكتر في القرأة الحرة اللي بهدف الثقافة.


الموضوع ليه مميزاته وليه عيوبة, وانت عليك تختار وتقرر...

هناك 7 تعليقات:

ِAhmad Ibrahim يقول...

شكلك كده بتفشر علينا
الراجل اللي عمل hibernate اسمه GAVIN KING

Amr يقول...

يبقي أكيد غير اسمة :]

عندك حق, أسمه Gavin
واضخ انك من انصار القراْة من خلال الاشخاص :]

Mohammed Ahmed Hossam يقول...

sebak men dah kolo we 2e2ra fe el rewayat 3abeer :), de ahsan haga el wahed ye3raf menha enoh mesh mehtag ay haga tanya :)

ana sha7'seyan ba2rahash, bas ba2ol lekol wahed 2e2raha :)

soka يقول...

السلام عليكم
كل سنه وانت طيب
دى اول زياره ليا عندك وبجد موضوعك مفيد اوى وعجبنى ولونى مابحبش اقرا اوى بس لما بقرر انى اقرا بحب اقرا عن الاشخاص مش الاحداث بتبقى اخف كده والذ وبس

The Groom يقول...


يا عمي

بس المهم فعلا الواحد يقرأ مش مهم يقرأ ايه لان الملاحظ في زمنا ده ان الناس مش بتقرأ خالص

ربنا يستر

تحياتي من ماناساس البلد وتحيا القراءة

حياة الأحلام يقول...

السلام عليكم

موضوع جميل يا عمرو والقراءه حاجه مفيده جدا واللى أنت بتتكلم فيه القرأة من خلال الاشخاص مفيده ومسليه يعنى مش مملله

أنا عن نفسى لما بقرىء برضه بحب أعرف عن الشخص أكتر بس ده لما بقرىء
لأن أنا للاسف الشديد ما بحبش القراءه أوى بحب أسمع أكتر يعنى أنا شخص سمعى على حسب تصنيفات الشخصيات

بس حاسب تتوه فى الشخصيات من كتر القراءه عنهم بس
بجد حاجه جميله

كل سنه وأنت طيب وربنا يبلغنا ليله القدر

تحياتى

ياسمينة يقول...

وجهة نظر أن يقرأ الشخص من خلال الأشخاص.. وأحيانا ما أفعل شيء مشابه لذلك بمعنى أني عندما أبدأ بقراءة كتاب أحدث ضجة فأنا أفضل أن أقرأ حول ما قيل وكتب حول هذا الكتاب قبل شرائه وهذه عادتي في أشياء كثيرة فمثلا لا أبدأ في مناقشة موضوع أو إبداء الرأي في شيء إلا بعد الالمام بتفاصيله لأكون ذات حجة وعلم فيما أقول.. حتى مع الأشخاص أفعل شيء قريب من هذا... بالنسبة للكتب فلي رأي آخر فأنا أهتم أكثر بما يكتب الأشخاص أكثر من اهتمامي بالأشخاص أنفسهم وإن كنت أحرص في بعض الأحيان على البحث حول الكُتاب الذين لم أصادفهم في قرأتي من باب المعرفة حول الخلفية التي أتى منها الكاتب فهذا يساعدني أكثر على التعمق وفهم ما يكتب وأيضا يفسر لي الكثير مما يمكن أن يكون بين السطور كما أن الخلفية التي أتى منها الكاتب تساعدك على تفسير مواقفه حول ما يكتب مما يفتح لك أفاق وعالم أوسع بكثير لما تقرأ وهذه تعتبر ميزة جيدة للقراءة من خلال الأشخاص .. أما العيب فيمكنك أن تعدل عن قراءة كتاب لمجرد أنك قرأت أراء لم تعجبك حول من كتب الكتاب مما قد يضيع عليك كتابا مفيدا، فالمتنبي مثلا قد أدعى النبوة ولذلك سمي بالمتنبي فممكن تجد بعض الأشخاص يرفضون القراءة له مع أنه من عظماء الشعراء في الدولة العباسية ولا يمكن أن تفصل تاريخ مملكة سيف الدولة الحمداني وانتصاراته أمام الروم والبيزنطين عن شعر المتنبي ...

ما أريد قوله أن القراءة حول الأشخاص قد تؤثر أحيانا على رفض القراءة لما كتبوا اختلافا معهم حول اعتقادتهم أو أرائهم وهذا مما مررت بهم عندما كنت في بداية حياتي الدراسية الجامعية حيث كانت تدار الأحاديث حول الأدباء والشعراء والنقاد العرب وكثير منهم لديه خلفية حياتية مشينة قد لا تصدق أن هؤلاء هم أصحاب هذه الكتب العظيمة. وقد وجدت الكثير من الطلاب ممن ينئون عن القراءة لهم بل وينادون بمقاطعة كتبهم ويصفونهم بالزندقة والفجور ولكني لا أسير مع القطيع فكنت أقرأ كل ما تقع عليه يدي مادام لا يحتوي على ما قد يخجل منه الانسان المؤمن حتى وإن اختلفت الأراء فقد قرات لمصطفى محمود أثناء رحلة الشك وقرأت له بعد أن عاد إلى اليقين .. طبعا هذا الرأي لا ينطبق على كل من يقرأ من خلال الأشخاص ولكن على مجموعة منهم.

كما ذكرت أنت أيضا القراءة من خلال الأشخاص قد تنسيك الموضوع الأساسي الذي كنت تريد القراءة فيه ولكنها أيضا قد تفتح لك أبواب معرفة أخرى هذا يعتمد حول من تبحث.

لذا فأنا لي عادة ظريفة عند شرائي للكتب وهى اكتشاف كتاب جديد لا أعرفه فأبحث عن كتاب وعن كاتب لكتاب لم أسمع عنه ولم أقرأ عنه من قبل وأتصفح الفهرس والمقدمة وأشتري الكتاب وأراهن نفسي أني سأجده كتابا مفيدا وممتعا والحمد الله في كثير من المرات لا يخيب ظني وهذه الطريقة جعلتني خبيرة إلى حد ما بالكتب، والجميل أني بعد أن قرأت بعض هذه الكتب سرت أسمع عنها وقد سارت من أكثر الكتب مبيعا وهذا حدث معي مع كتاب"تاكسي" فقد قرأت الطبعة الأولى منه منذ 4 سنوات وبعدها طبعت منه 5 نسخ وصار من أكثر الكتب مبيعا باللغة العربية والانجليزية كما أن كتاب "ماذا حدث للمصريين" وهو الذي عرفني بالدكتور جلال أمين قرأته وأنا في الجامعة وكان كتابا عاديا ولكنه صار كذلك كتابا مهما متداولا بين القراء.

كما أنه ممتع أن تتعرف على الكتب من خلال الأشخاص فهو ممتع أيضا أن تتعرف على الأشخاص من خلال كتاباتهم على الأقل ستشعر أنك غير منحاز للخلفية التي أتوا منها أو أنك منحاز لها وبذلك فسوف تقرأ بموضوعية وبنظرد محايدة تثقلها بعد ذلك بالتعرف عن قرب بمن كتب الكتاب. وفي كل الأحوال أرى أن هذه الطريقة تعتمد على نوعية الكتاب الذي تقرأه فمثلا الكتب السياسية والتاريخية يفضل البحث حول شخصية كاتبها لأنهم تحركهم الأهواء والانتماءات المختلفة، أما الكتب الأدبية فيفضل قرأتها ثم البحث حول من كتبوهاثم قرأتها مرة أخرى لأنك ستكتشف أشياء جديدة في القراءة الثانية.

مع كل الشكر لمدونتك وتناولك لموضوعات مفيدة.