الأربعاء، أكتوبر 17، 2007

العيد في مصر


رحت ليلة العيد قابلت الاصدقاء في جامعة الدول زي ما كنا متفقين, اغلب الناس كانو موجودين الحمد لله, كنا حوالي 11 شخص, واتقابلنا الساعة 11 مساءا.

القاعدة اتقسمت نصين لما العدد اكتمل, ناس تقدر تقول عليهم المرتبطين (سواء خاطبين او متجوزين) ودول بقي بيتكلمو في حاجات ليها علاقة بالموضوع دا, النص التاني اللي انا كنت فيه وكان فيه علي وتامر والبنا ومحمود ابن خالت عبدالله, محمود بيدرس علم شرعي, كنا بنتكلم علي العلم الشرعي والعلماء اللي موجودين في مصر, اللي كان ماسك القاعد دي محمود طبعا, وكان بيحكي عن الشيوخ اللي هو بيتعلم عليهم, اساليبهم و طرقهم في طلب العلم وما إلي ذلك, الحديث كان ممتع جدا, وخصوصا مداخلات تامر و علي و البنا, انا في الغلب ببقي مستمع وبيبقي ليا مداخلات بسيطة, بس مجرد الاستماع للمواضيع دي دا شيئ ممتع جدا, ساعات كنت بسيب الجماعة دول وبتابع جماعة الناس المرتبطين و اشفهوم وصلو لغاية فين, بالقي اللي عمال يتكلم عن الشقة وفاضلو وصلة كهربا لسه مجاتش, واللي لسه خاطب و مش عارف هيجيب ايه لخطيبته في العيد, واللي جاب بس مشعارف هيروحلها انهي يوم, وهكذا.

فضلنا كده حوالي ساعتين, بعد كده محمود مشي, و اتحركنا ورحنا اكلنا في مطعم سوري ظريف جدا, وبعد كده اقترحت عليهم نروح Cinaboon ورحنا كلنا فعلا وخدنا الحلو هناك, وانا ماشي كنت عمال اصور اللحظات دي بالفديو وبعدين جه ظابط ظريف كده وقالي "تعالي, تعالي, ممنوع تصوير الظباط!!", قلتله انا مصورتش ظباط قالي طب وريني الفيلم, فتحت الفيلم وقلته دا 15 دقيقية, هتقعد تتفرج عليهم!!. قالي لأ, بس بعد كده متصورش ظباط!!, مش عارف هصورهم علي ايه يعني!

الفجر اذن ورحنا صلينا وخرجنا وبدأنا نتجه لمصطفي محمود, كان في جموع غفيرة من البشر ماشيه معانا, لما وصلنا وكانت الساعة 5 تقريبا كان المكان ممتلئ عن اخره تقريبا, في حوالي مالايقل عن 50 ألف شخص بيصلوا هناك, ولوانت ماجربتش الجو دا, فانت بيفوتك كتير, تخيل بس كلمة الله أكبر بيقولها 50 ألف شخص مع بعض, أنا عمري ما سمعت زيها بجد, حتي في السعودية, وأول لما الصلاة خلصت كل الناس اللي كانو حوالينا قالو هيييهههههههه بصوت علي, الشباب بدأو يصفروا ويصقفوا في جو احتفالي عظيم, دا غير البلالين المنتشرة في كل حته, والهدايا اللي بتتوزع علي الاطفال, وصوت التكبير يملئ المكان, استمعنا للخطبة وبدأنا نحاول نرجع عشان نفطر, كان مستحيل نمشي في جامعة الدول في الوقت دا, اخدنا شوارع جانبية لغاية ماوصلنا, وهناك قعدنا وشربنا شاي وفطرنا .

خلصنا الفطار كانت الساعة 11 الصبح وخدت تاكسي عشان اروح, وانا راكب التاكسي لقيت واحدة ست كانت بترمي زبالة في الشارع, فبصيت لها كده والسواق لاحظ وقالي انت مش من هنا ولا ايه, قلتله ليه يعني, قالي اصلك مستغرب من اللي هيه بتعملو, قلته ماهو لازم استغرب, انت عاجبك الوضع دا يعني؟ قالي لأ, بس دا العادي يعني, قلتله ماهي دي المشكلة, ان الناس حتي بطلت تنكر الافعال دي حتي ولو بقلبها اللي هو اضعف الايمان, كان واضح انه مش قادر يقبل كلامي فسكت, بعديها بشوية وقفة واحد وقاله "مقابر الامام الليثي", قالة هوصل الاستاذ وارجعلك, قلتله ايه ده هتوديهم المقابر يوم العيد!!, بصيلي كده وقالي طب ايه المشكلة في دي بقي!! ايوه هوديهم المقابر, دي احسن حاجة يعملوها في العيد, قلته ازاي, دا الرسول صلي الله عليه وسلم ليه كلام مشدد في الموضوع دا, ممنوع زيارة المقابر في العيد, برده واضح ان كلامي معجبوش فسكت تاني لغاية ماوصلت.

اول يوم طبعا بتقضيه في زيارت عائليه كالمعتاد, اما تاني يوم فالعائلة كلها اتفقت نروح عند خالي في المنوفية, خالي اصلا لا يسكن المنوفية ماتفهمنويش غلط :D, انا قلت فرصة الواحد يروح يستجم هناك, انا من الناس اللي بتحب الطبيعة والمناظر الطبيعية والخضرة جدا, المهم رحنا بالعربية علي الطريق الزراعي, وبرده انا من الناس اللي بتفضل السفر علي الطريق الزراعي عن الصحراوي, علي الرغم من انه بيكون ابطئ, بس لو هسافر موصلات فبفضل القطار علي السوبر جيت لنفس السبب, الطريق كان مليان بللوحات الخضراء بتاعت الفكر الجديد, مع التأكيد علي ان الفكر الاخضر الجديد يتمني لنا السلامة ورحلة هادئة!!

وصلنا المنوفية, وانا اول حاجة عملتها هي اني نزلت الحديقة نفسها وقعدت اتجول مابين شجر البرتقال هناك, مناظر جميلة, الشجر كان مليان برتقال مشاء الله, وعلي حواف الجنينة في سور طبيعي من نبات قصب السكر, يعمل كسياج امني طبيعي, في نفس الوقت بيستفاد منه برده, ايضا علي الاطراف في شجر ليمون موجود, مش عارف ليه موجود في الاطراف بس, تقريبا لأنه مليان شوك وبيعمل كخط دفاع تاني ضد اي مقتحم للحديقة.

كان زمان في شجر منجو وجوافة وموز, بس المردي لقيت مكانهم بركه مياه عميقة, ولما سئلت قالولي انهم شالو الشجر دا عشان يعملو مكانه مزرعة سمك, حياة الريف دي بسيطة جدا, كل حاجة بيخدوها من الارض, تقريبا مابيشتروش حاجة من السوق. كان في برده خارج الجنينة شجر لسة صغير كده, خالي قالي ان دي ارض لسه هيزرعوها, شجر البرتقال في الغالب بياخد 5 سنين علشان تبقي شجرة مكتملة, بس ممكن تطلع ثمار بعد اربع سنين زي مافهمت منه.

بعد كده اخدت الاطفال وقعدت معاهم اتكلم, ودي احدي هوايتي المفضلة, علي طريقة احمد حلمي في برنامج لعب عيال اللي كان بيقدمه زمان, كان في مرجيحة قدام مدخل الحديقة فقعدت مع الاطفال هناك, كنت بتكلم مخصوص مع أسماء بنت خالي, هي عندها 5 أو ست سنسن تقريبا, بس بنت هادية جدا ورقييييقة جدا, مش ممكن يعني تحس انها ممكن تطير لو جه شوية هوا جنبها, هي بتروح المدرسة ولما سألتها عاملة ايه في المدرسة قالتلي انها الاولي علي الفصل, والفصل بتاعها ولاد وبنات والبنات في صف والولاد في صف, بس الولاد بيكرهو البنات من غير سبب زي ماقلتلي.

لما سألتها عايزة تطلع ايه قالتلي عايزة اطلع الاولي!!, قلتلها انا قصدي لما تكبري قالتلي عايزة تطلع مدرسة اطفال, دا شيء متوقع في السن دا, الاطفال دايما بيبصو للمدرسين كده, احد اهم دوافعها للموضوع دا انها تدرس لاخوها احمد اللي عندو تلات سنين, قالتلي انه هي قررت كده لما في يوم راحت المدرسة ووقفت قدام الباب كده وسرحت بتفكيرها وقالت ياتري اخويا احمد هيعمل ايه لو دخل المدرسة, ومين هيشرحلة الدروس ويفهمهاله, من هنا قررت تكون مدرسة. أسماء ليها كذا اسم دلع, سعات بيقولوها سونه, وسومة, وسمسم, ومؤءة (مش عارف جابو الاسم دا منين, هو يمكن شالو أس و بقت ماء, المضارع منها تموء, بعد كده قلبو التاء إلي تاء مربوطة وبقت مؤة, يمكن برده!!!!), بس هي شخصيا بتحب أسم أسماء عشان دا من أسماء الله الحسني زي ماقلتلي.

انا مش من انصار اطلاق اسامي دلع علي الاطفال (كانو حاولو معايا وانا صغير يبدلو حرف الواو مع الراء, بس كان ليا موقف حاسم تجاه الموضوع دا :D) الرسول صلي الله عليه وسلم كان يكني الطفال وهم صغار فيقول للطفل يأبا عبد الرحمن,وللطفلة يا أم كذا وهكذا, ودا من باب التعامل بشء من النضج مع الاطفال, واحساسهم انك بتتعامل معاهم كأشخاص مسؤلة, مش مجرد أطفال, موضوع الكنية دا من السنن المهجورة بالمناسبة, لكن دلوقتي تلاقي الواحد بقي طول بعرض وعنده كام سنة ولسة بيقلوله بودي وميدو ولا حتي حمادة, ايه دا!!!!!

سألتها عن علاقتها بالاطفال المسحيين في المدرسة, عايز اتأكد من حقيقة الاشاعات المغرضة اللي بيروجها البعض عن وجود اضطهاد منظم في مصر ضد الاقباط, ماكنتشي فاهمة بالظبط انا اقصد ايه, كانت فاكرة بتكلم عن الكفار اللي بيعبدو الاصنام ايام الرسول صلي الله عليه وسلم وقالتلي انها متلخبطة من موضوع الكفار دا, لأن اختها الكبيرة قالتلها كلام, والمدرس في الفصل قال كلام تاني, وهي مش عارفه تصدق مين!!, ماكنتش فاهمة انا اقصد ايه بالاطفال المسحيين وهنا سئلت مصطفي اللي عنده 8 سنين قالي عادي بنلعب مع بعض عادي, سألته سؤال اكثر دقة قلتله يعني ممكن تاكل مع واحد مسيحي, بصلي كده باستغراب وقالي ايه المشكله, قلتله امال ايه الفرق ما بينك ومابنهم قالي انهم مابيصلوش بس, اسماء ساعتها فهمت وقالتلي اه, انا معايا بنت في الفصل مش بتصلي بس برده عادي وبنلعب مع بعض كل يوم, طبعا دا بيأكد ان مجرد الحديث عن وجود اضطهاد منظم يبقي تخريف وإشاعات مالهاش لازمة.

الحديث استمر مع اسماء حوالي ساعة ونصف وبعد كده كنت خلاص مروح, سلمت عليها مع وعد بأستكمال الحديث لما تيجي مصر :)

رجعت القاهرة تاني, تالت يوم العيد قابلت الاصدقاء مرة أخري في نادي أعضاء هيئة التدريس علي النيل مباشرة, شفت بقية الناس اللي معرفوش يجو ليلة العيد وقضيت سهرة ظريفة معاهم خلصت الساعة 12:30 بالليل تقريبا تخللها حوار مع علي عن المقاطعة ومدي جدواها وانفعها وضررها.

خلصنا وقعدت مستني تاكسي يوصلني البيت بس الدنيا كانت زحمة جدا لغاية لما لقيت تاكسي وركبت معاه, واحنا ماشيين واحدة ست راحت مشاورة للتاكسي وكانت رايحة نفس المكان تقريبا فركبت وارا معانا, واحنا ماشين وعلي طريقة خالد الخميسي في كتابه حواديت المشاوير السواق قعد يتكلم عن الزحمة والخنقة والناس اللي بقو كتير دول, وقالي انه عارض شقته للبيع مع انه لسه متجوز فيها من 5 شهور بس, الست انضمت للحديث وقالت نفس الكلام, السواق قال ان اهل مراته هما اللي ضغطوا عليه علشان الشقة, الست قالت ان كان في واحد اتقدم لبنتها وكان بيحبها جدا بس هي رفضت, قلتلها ليه رفضتي قالت لي علشان هيقعدها في شقة في بيت العايلة مع امه, قلتلها طب ايه المشكلة في كده, قالت لأ, بنتي ماتقعدش مع حماتها في بيت واحد, السواق اتدخل و قالي انت متجوز, قلتله لأ, ولا خاطب قلتله لأ برده, قالي يبقي انت ما تعرفش, أول لما الام بتشوف مرات ابنها بتتغاظ وبتعمل اي مشاكل علشان تخلي جوزها ينكد عليها,فترة الخطوبة بتكون عادي, بس الجواز حاجة تانية,الست قالت ماهو دا اللي خلاني ارفض, السواق والست عمالين يتكلموا وانا عمال اسمع بس, السواق قال انا بروح عند حماتي كل فترة ونقعد اسبوع, مابطقيش اكمل الاسبوع وبرجع, الست قالت وانا حماتي كانت مش سيباني في حالي, كانت مبهدلاني ومطلعه عيني, السواق قلها, لامؤاخذة يعني يامدام دا سؤ اختيار من الاول (بووم!!!) الست قالته اه والنبي ياخويا كنت صغيرة ومسمعتش كلام امي اللي قعدت تقلي بالاش بس انا اللي عاندتها –أنا مش عارف ايه اللي ركبني التاكسي دا-. علشان كده مش هخلي بتني تكرر نفس الغلطة دي تاني, قلتلها بس كده انت لازم اللي يجيلك يكون عنده شقة وكمان برة بيت العيلة, انت كده ممكن ترفضي ناس كتير كويسن, قالتلي ماليش دعوة, مش ممكن بنتي تقعد مع حماتها, السواق بصلي وابتسم ابتسامة صفرا ووقالي الاستاذ باين عليه رومانسي, ياعم رومانسك ايه, انا بتكلم بواقعية انت بترفضي شخص مش عشان هو كويس ولا لأ, عشان عنده شقة مناسبة ولا لأ, ايه المنطق دا!!!,المهم الست نزلت وانا كملت مع السواق.

السواق قالي انت متجوز, قلتله لأ, ولا خاطب قلتله ياعم قلتلك لأ , قالي هقولك كلمة حكمة, اهم حاجة في الموضوع انك تختار صح, انا مثلا اخترت مراتي دي بعد خطوبتين فاشلين, قلتله وعرفت ازاي انها مناسبة, قالي انا شفتها في كتب كتاب واحد صاحبي وقلت بس هيه دي, عرفت منين انها هيه دي بقي بتيجي من الخبرة, قلتله وجبت الخبرة دي منين, قالي اصل انا مشيت مع بنات كتير وعرفت كتير, بس مراتي دي حاجة تانية, قلتله اه يعني انت ماشي علي المبدأ القديم "اللي امشي معاها ماتجوزهاش", قالي لأ ياعم, هو انت مخطبتش قبل كده,يادي النيلة, ياعم قلتلك مخطبتش قبل كده وما تجوزتش ولا عندي عيال ولا متبني حد كمان, قالي اصل المبدأ دا اتغير من زمان, انا ممكن اخطب اللي مشيت معاها بس بشرط مانكنش عمالنا حاجة غلط, فاهمني, قلتله اه, بس برده هتعرف منين ان مراتك ماكنتش ماشية مع حد قبل كده ماهي ممكن تضحك عليك زي مانت بتضحك عليها, قالي ماهو انت لازم تختبرها الاول, قلتله ازاي يعني؟ قالي تحاول تشوف مثلا هل ينفع تخرج معاها, وكده يعني, في مليون طريقة, قلتله ايه يا عم دا, ازي تعمل كده, دا حرام تخرج مع واحده لوحدكم حتي اصلا لو انتو مخطوبين, قالي ياعم الدنيا اتغيرت, انت لو معملتش كده هتتبدس, الكويس بقي زي اللي مش كويس, خالي بالك واسمع النصيحة, قالتله ياعم مش سامع, انا هنزل هنا, راح منزلني بعيد عن البيت بشوية وكمل طريقة.

مشيت شوية لغاية البيت وانا عمال افكر في المواقف دي, ناس عندها لامبالاة وبترمي الزبالة في الشارع و عادي جدا, وناس عندها جهل و عايزة تزور المقابر في العيد, وناس سلبية ومش فارق معاها اللي يرمي زبالة من اللي عنده جهل, وواحدة عندها عقد نفسية من جوزها وحماتها وهتطلعهم علي بنتها وجوز بنتها, وواحد مقتنع انه لازم يمشي مع بنات ويعش حياته علشان يعرف يختار مراته صح, ايه اللي احنا عايشين فيه دا؟؟؟؟, رحماك ياربي.

وصلت البيت وبعت ايميل في السريع كده ودخلت نمت الساعة 2 علشان هصحي الساعة 5 صباحا اروح المطار علشان هسافر دبي تاني...

الصور موجودة هنا

هناك تعليقان (2):

حياة الأحلام يقول...

السلام عليكم

اولا الموضوع اللى فات جميل أوى بجد وربنا يبارك فى الشيخ وربنا يتقبل منك أن شاء الله ونعتق كلنا من النار يارب ونكون بعد رمضان أحسن وأحسن

كل سنه وأنت طيب وبخير ويارب يكون عيد سعيد عليك وعلى الكل يارب وجميل أوى العيد فى مصر وبطريقتك وصلاه العيد مفيش زيها فعلا

وبجد يا عمرو ربنا يكرمك واضح أنك شخصيه محترمه من أرائك
وفعلا والله كلامك كله صح الناس بقت معتبره الغلط صح من كتر ما هو بقى عاده مع أنه فى الاساس غلط زى الدلع بس أنت زى أخويا كان بيرفض أن حد يدلعه وزى المقابر وزى فتره الخطوبه اللى الناس بتسمح فيها بحاجات مش مسموح بيها أطلاقا مع أن مجرد السلام حرام

بس فى الأخر خلى عندك قناعه أن المحترم محترم حتى لو المجتمع بيجبره غير كده والأحترام فى كل حاجه وأولها أحترام دينه ودينه اللى وصى بكل الأديان السماويه أنا على فكره رحت زرت أنا وصحابى كذا ملجأ أيتام مسيحيه والله بجد الناس قابلتها مقابله لاتتخيلها وبسعاده كبيره جدا ما بيبقوش عايزنا نمشى أبدا وفى الأخر والأول دول أطفال ولكم دينكم ولى دين وبرضه الأحترام أحترام مكان اللى هو فيه بالنظافه وبكل حاجه حتى لو صغيره

حتى الأحترام فى الأختيار يعنى الناس معدتش بتبص على الولد كويس ودينه واخلاقه أيه زى ما الرسول قال صلى الله عليه وسلم لا بقوا بيبصوا على العربيه والشقه مع أن المفروض حماة البنت دى تبقى زى مامتها ومعلش ما تتصدمش أمال لو سمعت كلام البنات زى ما بسمع هتتصدم والله أنا نفسى بتصدم

والولد بيبص للبنت للأسف على أنها بجد سلعه وكويس أنه كون نفسه قبل ما يبص هى متدينه وأخلاقها أيه ويظفر بذات الدين لا بيفكر هى شكلها إيه وماديتها إيه
بس عموما الطيبون للطيبات والخبيثين للخبيثات

وكويس أنك ما كملتش الطريق لحد كده كفايه أوى وربنا يكرمك ويجازيك خير على تفكيريك اللى قليل فى الزمن ده يدل أن مصر لسه فيها شباب يصلحوا يكونوا آباء
وترجع بالسلامه من دبى أن شاء الله

أنا عارفه أنى طووووولت زياده عن الزوم وأسفه بس بجد عجبنى الحاجات اللى أتكلمت فيها

تحياتى

سى السيد يقول...

كل سنه وانت طيب مع ان هى متأخره
مدونتك جميله وبوست رائع برغم من طوله بس أسلوبك جميل وبإذن الله هنكرر الزياره