الجمعة، أكتوبر 26، 2007

في دبي مرة أخرى


صحيت في الخامسة صباحا وكلمت تاكسي العاصمة علشان يبعتولي حد يوصلني المطار, في الحقيقة انا معجب جدا بفكرة تاكسي العاصمة دي, واحسن حاجة عجباني فيهم هو موضوع العداد اللي بتتحاسب بيه, دا مخلي موضوع الاجرة بتاعت التاكسي مش عرضة لمزاج السواق ويضربلك اي رقم علي مزاجة وتلاقي نفس المشوار لو رحته تلات مرات مثلا وبتدفع نفس المبلغ للسواق, تلاقي سواق ياخد الفلوس ويرجعلك باقي, وواحد تاني ياخدهم وميرجعش حاجة, و 500 واحد ياخدهم ويطلبك بالمذيد, مع انه نفس المشوار ونفس الاجرة!!
عشان كده انا بفضل تاكسي العاصمة, هتدفع اكتر بس هتريح دماغك, كمان العربيات بتاعتهم نضيفة جدا ومكيفة و السواق كمان بيعاملك باحترام علي عكس سواقين التاكسي العاديين اللي بياكلو دماغك في اي كلام فاضي والعربية حالتها بتكون سيئة جدا.

المهم الراجل قالي حضرتك من لبنان ولا من سوريا؟؟ قولته ايه!! انا من مصر, بصلي كده وقالي اصل شكلك مش مصري قوي, شكلك يدي علي حد من الشام, او من شعوب البحر المتوسط زي اسبانيا مثلا, موضوع الشبه دا بقي يتكرر معايا كتير مش عارف ليه, اخر حاجة الناس بتفكر فيها لما تيجي تسألني عن جنسيتي هي اني اكون مصري, حصل مرة اني كنت ماشي مع واحد من كندا في خان الخليلي وجه واحد من بتوع المحلات وراحي قايلي بالانجيلزي: هو انت من أسبانيا؟؟ الراجل الكندي كان مستغرب ان الراجل علق علي جنسيتي ومعلقش علي جنسيته هو, برده كنت راكب مع سواق هندي وقالي انت منين, قلتله من مصر, قالي لأ انت مش مصري, انت متشبهش المصريين اللي اعرفهم!!

المهم قلت للسواق: لأ انا مصري ابا عن جد, الراجل سكت, وانا قعدت اصور في مشهد الشروق, لغاية لما وصلنا المطار, كان السواق عمال ينصحني ويقولي خلي بالك من الغربة وكلام من دا, المهم دخلت المطار, وقعدت مستني الطيارة ومعرفتش ادخل علي الانترنت من الكمبيوتر المحمول اللي معايا لأن الانترنت مش مجاني علي عكس مطار دبي, المهم رطبت الطيارة والطيارة ارتفعت في الجو, دي تاني مرة اجرب فيها مصر للطيران بعد الرحلة الاستثنائية وانا راجع من دبي, فدي فرصة اني امارس هوايتي المفضلة وهي: Observing
أستطيع اني اقول ان الخدمة الجوية في مصر للطيران سيئة جدا, والاكل مش حلو علي عكس طيران الكويتة او الامارات او السعوديه, علي الرغم من ان المضيفين بيحاولوا يكونو nice بس اسوأ حاجة فعلا هي الاكل, المهم وصلت دبي وركبت تاكسي علشان يوديني مدينة دبي للأعلام, لأن الفندق اللي هقعد فيه هناك, دي بتبعد عن وسط دبي حيث أعمل بحوالي 25 كيلو, مش عارف مشحطاطيني كده ليه وحجزينلي في فندق في اخر الدنيا, كمان الغرفة نفسها ضيقة لحد ما, علي الاقل مش زي الفندق اللي فات, وفيها تلاجة مليانه خمور!!, اتفاجئت طبعا بموضوع الخمور دا وكلمت الفندق وقلتلهم يجو ينضفولي التلاجة من الزبالة دي.

مدينة دبي لأعلام DMC, فيها مباني لكل محطات التلفزيون في المنطقة: MBC, Dubai TV واخريين, جمب المديا سيتي في Dubai Internet City ودي فيها فرع من اغلب شركات تكنولوجيا المعلومات العالمية Microsoft, HP, Oracle, CICO و طبعا IBM, تشبه القرية الذكية اللي في مصر.

بقيت الاسبوع كان عمل فقط كالمعتاد, في أخر الاسبوع اتقفت مع ياسر نعمل حاجة جديدة, هنروح أبوظبي عاصمة الامارات, وفعلا اتقابلنا يوم السبت وخدنا طريق الشيخ زايد اللي بيوصل دبي بأبي ظبي, طريق الشيخ زايد دا عبارة عن سبع حارات رايح وزيهم جاي, والسرعة عليه بتختلف بس مابتقلش عن 120 KMفي الساعة, بس لو هتاسفر فمسموح انك توصل ل 160 في الساعة, وتنتشر علي جانبي الطريق رادارات مراقبة السرعة لمنع التجاوزات.

أبو ظبي بتبعد عند دبي حوالي 120 كيلو وفعلا بدأنا الرحلة ومشينا بعربية ياسر الجديدة اللي اتحسدت وخدتلها خبطة من قدام وهيوديها التوكيل تتصلح لما نرجع, كنا ماشين في اغلب الوقت علي سرعة 160 بس في لحظات مجنونة كنا ماشيين علي حوالي 200 كيلو في الساعة, شعور ظريف انك تمشي بسرعة زي دي في حاجة غير طيارة.

تقدر تعرف انك دخلت أبو ظبي من كذا حاجة, أول حاجة هي ان الاسفلت لونه محمر شوية!! مش عارف ليه , كمان تبدي تشوف محطات بنزين بتاعت إمارة أبوظبي, وهتلاقي ألوان التاكسي مختلفة عند دبي, اللون الدهبي بدل الاصفر في دبي, برده الشوارع اقل زحمة والناس يتمشي براحتها خالص يعني 80 كيلو في الساعة بس, بردو في سور كده يبدأ من أول ماتخرج من دبي وبيستمر طول ال 120 كيلو لغاية ابوظبي في وسط الصحراء, زي مافهمت من ياسر دا محمية طبيعية وفعلا شفت جمال بترعي جواها في سلام.

أول انطباع هتاخده عن أبوظبي انها مدينة عائلات, بمعني اي حد هتشوفه هيبقي غالبا واحد ومراته, أم وولادها, أب وأبنه, وهكذا, ودا يفس ان المرور ماشي براحته والدنيا هادئة جدا, وفي الحقيقة انا بحب الجو دا, الناس بيبان علي وشها السعاده كده والهدؤ علي عكس دبيMachine City اللي كل اللي فيها جايين يشتغلو وبس ومابيضيعوش وقت.

أبوظبي برده فيها مسطحات خضراء ومسطحات مائية كتير, بس مافيهاش ناطحات سحاب زي دبي, وإن كنت سمعت اشاعة انهم هيبنو برج في أبو ظبي ارتفاعة 1 كيلو فوق سطح الارض, يعني ضعف ارتفاع اعلي مبني في العالم اللي موجود في دبي وأسمه برج دبي, أبوظبي برده أغني من دبي من حيث القيمة الاقتصادية, حيث يوجد بها ابار البترول والنفط بالاضافة ان فيها مقر الحكم والحكومة, رئيس الحكومة هو الشخ محمد بن راشد وهو نفسه حاكم دبي, حيث يتقاسم عائلة ال-نهيان وال-مكتوم حكم أبو ظبي ودبي مع بقاء رئاسة الدولة وأبوظبي في العائلة الاولي ورئاسة الحكومة ودبي في العائلة الثانية.

يرأس الدولة الشيخ خليفة بن المرحوم الشيخ زايد اللي كان بيحب مصر جدا, وليه في مصر كذا مشروع منها مدينة الشيخ زايد وبيستصلح أراضي زراعية في النوبارية, ولهذا الغرض عمل محطة رفع مياه عملاقة للنوبارية. أما الاشيخ محمد بن راشد حاكم دبي, فالراجل دا انا بحترمة جدا جدا, وأشتريت الكتلب بتاعه اللي اسمه رؤيتي بيتكلم فيه عن مدينة دبي, لأول مرة اسمع فيها عن حاكم له Vision في حكم البلد, في أغلب الدول العربية انظمة الحكم بتبقي ماشية Event Driven يعني نستني لما يحصل حاجة ونبقي ساعتها نشوف هنعمل ايه, الشيخ محمد طلع في التلفزيون وقال

We don't want to be the first in the region; we want to be the first in the world""

ودا فعلا بيحصل دلوقتي, دبي هي اسرع مدينة تنمو اقتصاديا في العالم, واكتر مدينة في العلم فيها رافعات احمال اللي بتبقي موجودة فوق المباني علشان تنقل الاثقال من علي الارض ودا مقياس لمدى النمو العقاري في دبي, دا غير المركز الاقتصادي القوي, فالشيخ محمد نفسه يملك 99.6% من شركة دبي القابضة اللي بتدير 20 شركة ضخمة في كافة المجلات وعندها أصول تتجاوز 11 مليار دولار, ولو فاكرين المشكلة اللي كانت في امريكا من فترة لما الكونجرس اعترض ان شركة موانئ دبي العالمية تدير مؤاني امريكا, اهي شركة موانئ دبي العالمية دي إحدي شركات دبي القابضة, ولو انت متابع اخبار الاقتصاد هتلاقي ان بورصة دبي كانت عايزة تشتري بورصة OMS بتاعت الدول الاسكندنافية (السويد, وسويسرا, فلندا, الدنمارك) وكان داخل قصادها بورصة NASDQ الامريكية, والاتنين اتنافسو مع بعض ووصلو في الاخر ان بورصة أمريكا تشتري OMS وبورصة دبي تشتري 28% من NASDQ, كمان بورصة دبي تمتلك نصف بورصة لندن, والنصف الاخر تمتلكة بورصة قطر, وفي طيران الامارات الشركة العملاقة اللي AirBus & Boing بيخطبو ودها لما اعلنت انها عايزة تشتري طيارات جدة لتزويد الاسطول, برده طيران الامارات دي احدي شركات دبي القابضة, كمان دبي القابضة بتملك المدينة الاعلامية اللي انا قاعد فيها, ومدينة الانترنت وأغلب المدن المتخصصة في إمارة دبي, وعلي الرغم من ان دبي عدد سكانها يبلغ 4.4 مليون نسمة بس بتصدر للدول العربية ما قيمته 137 مليار دولار, قارن دا بقي بمصر اللي فيها 80 مليون وبتصدر للدول العربية ب 24 مليار دولار فقط.

رحنا مارينا موول, موول ظريف بيتميز بالعمود الضخم اللي بيتوسطة واللي يشبه فنار اسكندرية وبيطل علي خليج مائي ظريف, كل اللي في الموول كانو عائلات زي ماقلت, تقريبا انا وياسر الوحديدن اللي كنا Singles. مالقيناش سينابون في المول دا فارحنا موول أبوظبي, واحنا رايحيين عدينا علي قصر الإمارات الضخم وأيضا قصر الرئاسة, موول ابو ظبي اضخم بكثير وفيه نفس الخاصية اللي منتشرة في البلد كلها, ان كل اللي موجودين عائلات, قعدنا وكلنا من سينابون, وكنا عايزين نلعب بولينج ودخلنا صالة البولينج لقيناها كلها اطفال وعاملين دوشة كبيرة فغيرنا الخطة ورحنا دخلنا السينما, والسينما برده طايلها نفس العدوة المنتشرة في البلد, أغلب الافلام افلام اجتماعية, ودراميه ورومانسية, وداشيء كان عاجبني جدا لأن هي دي الانواع المفضلة عندي من الافلام, دخلنا فيلم كوميدي رومانسي كان لطيف قوي.

خلصنا الفيلم ورجعنا دبي تاني, وياسر رجع الشارقة, بقيت الاسبوع كان عمل برده ومحصلش حاجة غير اني رحت مع مراد ومحمد كريم وعثمان من باكستان واتغدينا في مطعم جنوب أفريقي اسمه ناندوز, مطعم ظريف قوي انا ومراد خدنا مشويات مشكلة مابتجيش في طبق زي العادة, لأ بتيجي متعلقة في حاجة كده زي ماكينة الشورمة اللي في مصر, احد امتع الحاجات اللي بتعملها في السفر هي انك تجرب اكلات الشعوب التانية, وتشوف ثقافتهم عاملة ازاي في موضوع الاكل دا, وازي بياكلو وايه الادوات اللي بيستخدموها في الاكل, وهل أكلهم مملح زينا ولا مسكر زي الصين وشعوب شرق اسيا وهكذا.

بس كانت اكله لذيذ, اللي يوم اللي بعده قلتلهم لازم ناكل كشري, أكلتي النباتية المفضلة , ورحنا ابو شقرة وكلنا كشري هناك, كان ظريف بس مش زي الكشري اللي في مصر طبعا. أخر الاسبوع قابلت ياسر تاني وخالد اللي كان رجع دبي لمده 5 ايام وهيمشي يوم الجمعة الصبح, احنا قابلناه يوم الخميس بالليل وقضينا سهرة جميلة جدا ودخلنا فيلم خرافي عمري ماشفت زيه قبل كده, المخرج بيشتغل الناس اللي بتتفرج علي الفيلم, بس كنا مستمتعين جدا وكنا بنضحك بهستريا جو الفيلم, علي الرغم من انه فيلم أكشن, بعد الفيلم خرجنا بالعربية الجديدة بتاعت ياسر اللي أجرها بدل عربيته اللي راحت تتصلح ورحنا الممزر ودي حديقة ضخمة في دبي فيها اماكن خضراء وتطل علي البحر وفيها كمان اماكن للشوي, فضلنا قاعدين هناك لغاية الساعة 4 صباحا وبعد كده وصلنا خالد وسلمنا عليه, وياسر رجع الشارقة وانا خدت تاكسي ورجعت الفندق الساعة 5 صباحا....




الأربعاء، أكتوبر 17، 2007

العيد في مصر


رحت ليلة العيد قابلت الاصدقاء في جامعة الدول زي ما كنا متفقين, اغلب الناس كانو موجودين الحمد لله, كنا حوالي 11 شخص, واتقابلنا الساعة 11 مساءا.

القاعدة اتقسمت نصين لما العدد اكتمل, ناس تقدر تقول عليهم المرتبطين (سواء خاطبين او متجوزين) ودول بقي بيتكلمو في حاجات ليها علاقة بالموضوع دا, النص التاني اللي انا كنت فيه وكان فيه علي وتامر والبنا ومحمود ابن خالت عبدالله, محمود بيدرس علم شرعي, كنا بنتكلم علي العلم الشرعي والعلماء اللي موجودين في مصر, اللي كان ماسك القاعد دي محمود طبعا, وكان بيحكي عن الشيوخ اللي هو بيتعلم عليهم, اساليبهم و طرقهم في طلب العلم وما إلي ذلك, الحديث كان ممتع جدا, وخصوصا مداخلات تامر و علي و البنا, انا في الغلب ببقي مستمع وبيبقي ليا مداخلات بسيطة, بس مجرد الاستماع للمواضيع دي دا شيئ ممتع جدا, ساعات كنت بسيب الجماعة دول وبتابع جماعة الناس المرتبطين و اشفهوم وصلو لغاية فين, بالقي اللي عمال يتكلم عن الشقة وفاضلو وصلة كهربا لسه مجاتش, واللي لسه خاطب و مش عارف هيجيب ايه لخطيبته في العيد, واللي جاب بس مشعارف هيروحلها انهي يوم, وهكذا.

فضلنا كده حوالي ساعتين, بعد كده محمود مشي, و اتحركنا ورحنا اكلنا في مطعم سوري ظريف جدا, وبعد كده اقترحت عليهم نروح Cinaboon ورحنا كلنا فعلا وخدنا الحلو هناك, وانا ماشي كنت عمال اصور اللحظات دي بالفديو وبعدين جه ظابط ظريف كده وقالي "تعالي, تعالي, ممنوع تصوير الظباط!!", قلتله انا مصورتش ظباط قالي طب وريني الفيلم, فتحت الفيلم وقلته دا 15 دقيقية, هتقعد تتفرج عليهم!!. قالي لأ, بس بعد كده متصورش ظباط!!, مش عارف هصورهم علي ايه يعني!

الفجر اذن ورحنا صلينا وخرجنا وبدأنا نتجه لمصطفي محمود, كان في جموع غفيرة من البشر ماشيه معانا, لما وصلنا وكانت الساعة 5 تقريبا كان المكان ممتلئ عن اخره تقريبا, في حوالي مالايقل عن 50 ألف شخص بيصلوا هناك, ولوانت ماجربتش الجو دا, فانت بيفوتك كتير, تخيل بس كلمة الله أكبر بيقولها 50 ألف شخص مع بعض, أنا عمري ما سمعت زيها بجد, حتي في السعودية, وأول لما الصلاة خلصت كل الناس اللي كانو حوالينا قالو هيييهههههههه بصوت علي, الشباب بدأو يصفروا ويصقفوا في جو احتفالي عظيم, دا غير البلالين المنتشرة في كل حته, والهدايا اللي بتتوزع علي الاطفال, وصوت التكبير يملئ المكان, استمعنا للخطبة وبدأنا نحاول نرجع عشان نفطر, كان مستحيل نمشي في جامعة الدول في الوقت دا, اخدنا شوارع جانبية لغاية ماوصلنا, وهناك قعدنا وشربنا شاي وفطرنا .

خلصنا الفطار كانت الساعة 11 الصبح وخدت تاكسي عشان اروح, وانا راكب التاكسي لقيت واحدة ست كانت بترمي زبالة في الشارع, فبصيت لها كده والسواق لاحظ وقالي انت مش من هنا ولا ايه, قلتله ليه يعني, قالي اصلك مستغرب من اللي هيه بتعملو, قلته ماهو لازم استغرب, انت عاجبك الوضع دا يعني؟ قالي لأ, بس دا العادي يعني, قلتله ماهي دي المشكلة, ان الناس حتي بطلت تنكر الافعال دي حتي ولو بقلبها اللي هو اضعف الايمان, كان واضح انه مش قادر يقبل كلامي فسكت, بعديها بشوية وقفة واحد وقاله "مقابر الامام الليثي", قالة هوصل الاستاذ وارجعلك, قلتله ايه ده هتوديهم المقابر يوم العيد!!, بصيلي كده وقالي طب ايه المشكلة في دي بقي!! ايوه هوديهم المقابر, دي احسن حاجة يعملوها في العيد, قلته ازاي, دا الرسول صلي الله عليه وسلم ليه كلام مشدد في الموضوع دا, ممنوع زيارة المقابر في العيد, برده واضح ان كلامي معجبوش فسكت تاني لغاية ماوصلت.

اول يوم طبعا بتقضيه في زيارت عائليه كالمعتاد, اما تاني يوم فالعائلة كلها اتفقت نروح عند خالي في المنوفية, خالي اصلا لا يسكن المنوفية ماتفهمنويش غلط :D, انا قلت فرصة الواحد يروح يستجم هناك, انا من الناس اللي بتحب الطبيعة والمناظر الطبيعية والخضرة جدا, المهم رحنا بالعربية علي الطريق الزراعي, وبرده انا من الناس اللي بتفضل السفر علي الطريق الزراعي عن الصحراوي, علي الرغم من انه بيكون ابطئ, بس لو هسافر موصلات فبفضل القطار علي السوبر جيت لنفس السبب, الطريق كان مليان بللوحات الخضراء بتاعت الفكر الجديد, مع التأكيد علي ان الفكر الاخضر الجديد يتمني لنا السلامة ورحلة هادئة!!

وصلنا المنوفية, وانا اول حاجة عملتها هي اني نزلت الحديقة نفسها وقعدت اتجول مابين شجر البرتقال هناك, مناظر جميلة, الشجر كان مليان برتقال مشاء الله, وعلي حواف الجنينة في سور طبيعي من نبات قصب السكر, يعمل كسياج امني طبيعي, في نفس الوقت بيستفاد منه برده, ايضا علي الاطراف في شجر ليمون موجود, مش عارف ليه موجود في الاطراف بس, تقريبا لأنه مليان شوك وبيعمل كخط دفاع تاني ضد اي مقتحم للحديقة.

كان زمان في شجر منجو وجوافة وموز, بس المردي لقيت مكانهم بركه مياه عميقة, ولما سئلت قالولي انهم شالو الشجر دا عشان يعملو مكانه مزرعة سمك, حياة الريف دي بسيطة جدا, كل حاجة بيخدوها من الارض, تقريبا مابيشتروش حاجة من السوق. كان في برده خارج الجنينة شجر لسة صغير كده, خالي قالي ان دي ارض لسه هيزرعوها, شجر البرتقال في الغالب بياخد 5 سنين علشان تبقي شجرة مكتملة, بس ممكن تطلع ثمار بعد اربع سنين زي مافهمت منه.

بعد كده اخدت الاطفال وقعدت معاهم اتكلم, ودي احدي هوايتي المفضلة, علي طريقة احمد حلمي في برنامج لعب عيال اللي كان بيقدمه زمان, كان في مرجيحة قدام مدخل الحديقة فقعدت مع الاطفال هناك, كنت بتكلم مخصوص مع أسماء بنت خالي, هي عندها 5 أو ست سنسن تقريبا, بس بنت هادية جدا ورقييييقة جدا, مش ممكن يعني تحس انها ممكن تطير لو جه شوية هوا جنبها, هي بتروح المدرسة ولما سألتها عاملة ايه في المدرسة قالتلي انها الاولي علي الفصل, والفصل بتاعها ولاد وبنات والبنات في صف والولاد في صف, بس الولاد بيكرهو البنات من غير سبب زي ماقلتلي.

لما سألتها عايزة تطلع ايه قالتلي عايزة اطلع الاولي!!, قلتلها انا قصدي لما تكبري قالتلي عايزة تطلع مدرسة اطفال, دا شيء متوقع في السن دا, الاطفال دايما بيبصو للمدرسين كده, احد اهم دوافعها للموضوع دا انها تدرس لاخوها احمد اللي عندو تلات سنين, قالتلي انه هي قررت كده لما في يوم راحت المدرسة ووقفت قدام الباب كده وسرحت بتفكيرها وقالت ياتري اخويا احمد هيعمل ايه لو دخل المدرسة, ومين هيشرحلة الدروس ويفهمهاله, من هنا قررت تكون مدرسة. أسماء ليها كذا اسم دلع, سعات بيقولوها سونه, وسومة, وسمسم, ومؤءة (مش عارف جابو الاسم دا منين, هو يمكن شالو أس و بقت ماء, المضارع منها تموء, بعد كده قلبو التاء إلي تاء مربوطة وبقت مؤة, يمكن برده!!!!), بس هي شخصيا بتحب أسم أسماء عشان دا من أسماء الله الحسني زي ماقلتلي.

انا مش من انصار اطلاق اسامي دلع علي الاطفال (كانو حاولو معايا وانا صغير يبدلو حرف الواو مع الراء, بس كان ليا موقف حاسم تجاه الموضوع دا :D) الرسول صلي الله عليه وسلم كان يكني الطفال وهم صغار فيقول للطفل يأبا عبد الرحمن,وللطفلة يا أم كذا وهكذا, ودا من باب التعامل بشء من النضج مع الاطفال, واحساسهم انك بتتعامل معاهم كأشخاص مسؤلة, مش مجرد أطفال, موضوع الكنية دا من السنن المهجورة بالمناسبة, لكن دلوقتي تلاقي الواحد بقي طول بعرض وعنده كام سنة ولسة بيقلوله بودي وميدو ولا حتي حمادة, ايه دا!!!!!

سألتها عن علاقتها بالاطفال المسحيين في المدرسة, عايز اتأكد من حقيقة الاشاعات المغرضة اللي بيروجها البعض عن وجود اضطهاد منظم في مصر ضد الاقباط, ماكنتشي فاهمة بالظبط انا اقصد ايه, كانت فاكرة بتكلم عن الكفار اللي بيعبدو الاصنام ايام الرسول صلي الله عليه وسلم وقالتلي انها متلخبطة من موضوع الكفار دا, لأن اختها الكبيرة قالتلها كلام, والمدرس في الفصل قال كلام تاني, وهي مش عارفه تصدق مين!!, ماكنتش فاهمة انا اقصد ايه بالاطفال المسحيين وهنا سئلت مصطفي اللي عنده 8 سنين قالي عادي بنلعب مع بعض عادي, سألته سؤال اكثر دقة قلتله يعني ممكن تاكل مع واحد مسيحي, بصلي كده باستغراب وقالي ايه المشكله, قلتله امال ايه الفرق ما بينك ومابنهم قالي انهم مابيصلوش بس, اسماء ساعتها فهمت وقالتلي اه, انا معايا بنت في الفصل مش بتصلي بس برده عادي وبنلعب مع بعض كل يوم, طبعا دا بيأكد ان مجرد الحديث عن وجود اضطهاد منظم يبقي تخريف وإشاعات مالهاش لازمة.

الحديث استمر مع اسماء حوالي ساعة ونصف وبعد كده كنت خلاص مروح, سلمت عليها مع وعد بأستكمال الحديث لما تيجي مصر :)

رجعت القاهرة تاني, تالت يوم العيد قابلت الاصدقاء مرة أخري في نادي أعضاء هيئة التدريس علي النيل مباشرة, شفت بقية الناس اللي معرفوش يجو ليلة العيد وقضيت سهرة ظريفة معاهم خلصت الساعة 12:30 بالليل تقريبا تخللها حوار مع علي عن المقاطعة ومدي جدواها وانفعها وضررها.

خلصنا وقعدت مستني تاكسي يوصلني البيت بس الدنيا كانت زحمة جدا لغاية لما لقيت تاكسي وركبت معاه, واحنا ماشيين واحدة ست راحت مشاورة للتاكسي وكانت رايحة نفس المكان تقريبا فركبت وارا معانا, واحنا ماشين وعلي طريقة خالد الخميسي في كتابه حواديت المشاوير السواق قعد يتكلم عن الزحمة والخنقة والناس اللي بقو كتير دول, وقالي انه عارض شقته للبيع مع انه لسه متجوز فيها من 5 شهور بس, الست انضمت للحديث وقالت نفس الكلام, السواق قال ان اهل مراته هما اللي ضغطوا عليه علشان الشقة, الست قالت ان كان في واحد اتقدم لبنتها وكان بيحبها جدا بس هي رفضت, قلتلها ليه رفضتي قالت لي علشان هيقعدها في شقة في بيت العايلة مع امه, قلتلها طب ايه المشكلة في كده, قالت لأ, بنتي ماتقعدش مع حماتها في بيت واحد, السواق اتدخل و قالي انت متجوز, قلتله لأ, ولا خاطب قلتله لأ برده, قالي يبقي انت ما تعرفش, أول لما الام بتشوف مرات ابنها بتتغاظ وبتعمل اي مشاكل علشان تخلي جوزها ينكد عليها,فترة الخطوبة بتكون عادي, بس الجواز حاجة تانية,الست قالت ماهو دا اللي خلاني ارفض, السواق والست عمالين يتكلموا وانا عمال اسمع بس, السواق قال انا بروح عند حماتي كل فترة ونقعد اسبوع, مابطقيش اكمل الاسبوع وبرجع, الست قالت وانا حماتي كانت مش سيباني في حالي, كانت مبهدلاني ومطلعه عيني, السواق قلها, لامؤاخذة يعني يامدام دا سؤ اختيار من الاول (بووم!!!) الست قالته اه والنبي ياخويا كنت صغيرة ومسمعتش كلام امي اللي قعدت تقلي بالاش بس انا اللي عاندتها –أنا مش عارف ايه اللي ركبني التاكسي دا-. علشان كده مش هخلي بتني تكرر نفس الغلطة دي تاني, قلتلها بس كده انت لازم اللي يجيلك يكون عنده شقة وكمان برة بيت العيلة, انت كده ممكن ترفضي ناس كتير كويسن, قالتلي ماليش دعوة, مش ممكن بنتي تقعد مع حماتها, السواق بصلي وابتسم ابتسامة صفرا ووقالي الاستاذ باين عليه رومانسي, ياعم رومانسك ايه, انا بتكلم بواقعية انت بترفضي شخص مش عشان هو كويس ولا لأ, عشان عنده شقة مناسبة ولا لأ, ايه المنطق دا!!!,المهم الست نزلت وانا كملت مع السواق.

السواق قالي انت متجوز, قلتله لأ, ولا خاطب قلتله ياعم قلتلك لأ , قالي هقولك كلمة حكمة, اهم حاجة في الموضوع انك تختار صح, انا مثلا اخترت مراتي دي بعد خطوبتين فاشلين, قلتله وعرفت ازاي انها مناسبة, قالي انا شفتها في كتب كتاب واحد صاحبي وقلت بس هيه دي, عرفت منين انها هيه دي بقي بتيجي من الخبرة, قلتله وجبت الخبرة دي منين, قالي اصل انا مشيت مع بنات كتير وعرفت كتير, بس مراتي دي حاجة تانية, قلتله اه يعني انت ماشي علي المبدأ القديم "اللي امشي معاها ماتجوزهاش", قالي لأ ياعم, هو انت مخطبتش قبل كده,يادي النيلة, ياعم قلتلك مخطبتش قبل كده وما تجوزتش ولا عندي عيال ولا متبني حد كمان, قالي اصل المبدأ دا اتغير من زمان, انا ممكن اخطب اللي مشيت معاها بس بشرط مانكنش عمالنا حاجة غلط, فاهمني, قلتله اه, بس برده هتعرف منين ان مراتك ماكنتش ماشية مع حد قبل كده ماهي ممكن تضحك عليك زي مانت بتضحك عليها, قالي ماهو انت لازم تختبرها الاول, قلتله ازاي يعني؟ قالي تحاول تشوف مثلا هل ينفع تخرج معاها, وكده يعني, في مليون طريقة, قلتله ايه يا عم دا, ازي تعمل كده, دا حرام تخرج مع واحده لوحدكم حتي اصلا لو انتو مخطوبين, قالي ياعم الدنيا اتغيرت, انت لو معملتش كده هتتبدس, الكويس بقي زي اللي مش كويس, خالي بالك واسمع النصيحة, قالتله ياعم مش سامع, انا هنزل هنا, راح منزلني بعيد عن البيت بشوية وكمل طريقة.

مشيت شوية لغاية البيت وانا عمال افكر في المواقف دي, ناس عندها لامبالاة وبترمي الزبالة في الشارع و عادي جدا, وناس عندها جهل و عايزة تزور المقابر في العيد, وناس سلبية ومش فارق معاها اللي يرمي زبالة من اللي عنده جهل, وواحدة عندها عقد نفسية من جوزها وحماتها وهتطلعهم علي بنتها وجوز بنتها, وواحد مقتنع انه لازم يمشي مع بنات ويعش حياته علشان يعرف يختار مراته صح, ايه اللي احنا عايشين فيه دا؟؟؟؟, رحماك ياربي.

وصلت البيت وبعت ايميل في السريع كده ودخلت نمت الساعة 2 علشان هصحي الساعة 5 صباحا اروح المطار علشان هسافر دبي تاني...

الصور موجودة هنا

الجمعة، أكتوبر 12، 2007

الآن في مصر- 2



قضيت اخر اسبوع من رمضان في مصر, الجو هنا مختلف تماما عن دبي في كل حاجة, هو دا رمضان بجد.
قبل الفطار بنص ساعة تلاقي الشوارع زحمة جدا وكله عايز يرجع يفطر مع اهلة, بعد الفطار بخمس دقايق تلاقي الشوارع فاضييييه, زي مايكون الناس خروجو برة البلد يفطرو.

كنت بتقابل مع الاصدقاء ونصلي في احد مساجد حي الهرم, المسجد بجد مش ممكن, جو ممتلئ بالايمان, المسجد ماسكة واحد اسمة الشيخ طارق, هو من علماء القراءات المشهورين, افتح اي مصحف ازهري وهتلاقي اسمه في لجنة التصحيح ,الشيخ طارق هو نفسة الشيخ اللي ختم علي ايده ناس كتير منهم الشيخ محمد حامد اللي ماسك مسجد الحصري ودار القرأن, وغيره الكثيرين.

دي أول مرة ليا اصلي مع حد غيرشيخي الشيخ محمد طلبة, لأنه كان بيصلي في مسجد بعيد السنة دي, ف أحمد البنا صديقي اقترح علينا نصلي في المسجد دا.

ساعة الصلاة, تلاقي المسجد ممتلئ إلي اخره بالناس وخارج المسجد ايضا, علي الرغم من ان المسجد فيه اربع طوابق بس برده ممتلئ بالناس من كل حته, وبالذات من تلاميذ الشيخ اللي بيقعدو في الصف الاول.

الشيخ بيصلي بالناس التراويح, وفي التهجد يتناوب طلاب الشيخ في الصلاة بالناس, وعند الصلاه تطفئ اضواء المسجد جميهعا ماعد ضوء اخضر باهت فوق القبلة مباشرة وضوء ازرق باهت في وسط المسجد, تجد نفسك في مكان اسطوري تصلي بين ناس خاشعين بقراءات سليمة وجوي ايماني جميل.

بعد صلاة التراويح يبدأ نشاط من نوع اخر, يتم الاعلان كل يوم عن هدف ما لكي يتم تحقيقة, فمثلا كانو محتاجين 30,000 لعلاج شخص ما وتم تجميعهم, ومرة تانية 20,000 لحالة اخر و تم توفير المبلغ في وقت قياسي, اخر يومين كان تركيز الشيخ علي بناء مستشفي جديد لعلاج الفقراء هتتكلف مليون جنيه (حوالي 190,000 دولار), والشيخ اعلن عن الموضوع ولقيت سيل من التبرعات ماشاء الله انهال علي المسجد كله كان بيتبرع, حتي اللي ماكنش معاه يتبرع بعت الموبيل بتاعه للشيخ وقاله بيعه وخد تمنه, واتجمع عند الشيخ حوالي 10 موبيلات, وفي حد اتبرع ب إم بي ثري بلاير, والشيخ عمل مزاد علني جوه المسجد علي الموبيلات دي, واشترط شرط ظريف, انه اللي يشتري الموبيل يرجعه لصاحبة الاساسي, هي تجارة مع الله كما اسماها الشيخ, وبالفعل الموبيل اللي تمنه مايحصلش 200 جنيه في الواقع, كان بيوصل ل 400 جنيه بالمزادات, دا وصلت لدرجة ان شخص يقول للشيخ 300 جنيه مثلا, والشيخ يقول من يزود, يقوم نفس الشخص يقوله 400, بيزود علي نفسة مما حفز الناس كلها علي المشاركة.

بعد ماخلص المزاد, الشيخ قال اللي عايز يتبرع تبرعات نقدية مباشر يجي يحطها هنا, وراح فارد سجادة صلاة قدامه وقعد يذكر الناس بأفضلية الصدقات, ومش قادر اوصف اللي حصل ساعتها, الناس كانت بتتدافع عشان تعرف توصل للساجده دي وتتبرع, واالي ماكنش بيعرف كان بيرمي الفلوس من علي بعد واللي تقع عليه يرميها للي قدامه, وهكذا, زي رمي الجمرات بس دي رمي صدقات., وصلت عند السجاده بمشقة الانفس و لقيت ماشاء الله كوم من الاموال فوق بعضه من كل الفئات, جنيه, 5, 10, 20, 50, 100, 200, كله كان بيشارك في بناء المستوصف, الكلام دا مش النهادرة بس, لأ دا كل يوم بيحصل كده, انشاء الله علي نهاية الشهر يكونوا لمو المليون جنيه.

بعد كده جلست مع الاصدقاء في صحن المسجد نفسه نتحدث, كنا بنتكلم عن المشهد دا, واد ايه الجو كان جميل وهي الناس بتتكافل مع بعضها, علي الكحكي قال حديث هو "تفاخرت الاعمال, فقالت الصدقات انا أفضلها", وجلسنا نتحدث عن البلد كالعادة واللي بيحصل, كيكي كان رأيه ان مصر متخلفة حضاريا عشان الناس نفسها مش عايزة تشتغل, دايما بتميل للخنوع والكسل, علي اضاف ان مصر هي البلد الوحيدة تقريبا اللي الناس بتعتبر العمل في الحكومة هو افضل الوظائف اللي ممكن تحصل عليها, البنا قال عشان القطاع الخاص مش مضمون, وانا اضافت لأن الحكومة كانت في فترة ما بتعمل علي تشويه القطاع الخاص وتقبيح صورته, بالذات في فترة الستينات, قلتلهم برده ان احد اسباب المشكلة هي المركزية الشدية اللي احنا فيها, وقلتلهم ان دبي مثلا مش هي العاصمة بتاع الأمارات بس فيها بتحصل كل صفقات الاعمال, وقلت ان السبب في دا هو ان الناس في مصر عاطفيين ومرتبطين ببعضهم قوي, تجد كل اب عايز يجوز عياله –حتي البنات- في البيت عنده ويقعدو مع بعض, البنا اضاف ان المشكلة برده في الحكومة عشان مخليه كل الشغل في العاصمة ولازم الناس تقعد في القاهرة عشان تلاقي خدمات.

بدأت صلاة التهجد, وهي بتستمر اربع ساعات من 11:30 إلي 3:30, كل مرة نقعد نحسب هيخلص امتي, وفي الاخر بيخلص 3:30 برده, بغض النظر هو بدأ أمتي, وبيصلي بالناس تلاميذ الشيخ ويقرأو بكل القراءات اللي يعرفوها, ممكن اول ركعتين يقرأو بقالون عن نافع, والتانيه حفص عن عاصم, والتالته ورش, وهكذا, ودا طبعا في جو هادئ خاشع والنور مطفي باستثناء الضوءين الاخضر والازرق الباهتين اللي منتشرين في سقف المسجد.

مابين كل ركعتين تهجد في راحة من 10 ل 15 دقيقية, تجد الناس اول لما تسلم من الصلاة تقوم تجري وتروح تجيب مصحف تقرأ فيه حتي يتم بدء الركعتين التانين, وفي اللي بيستلقي علي ظهرة وفيه اللي بيسبح وفيه اللي بيتكلم.

وهكذا. بعد ما بتخلص صلاة التراويح علي الساعة 3:30 صباحا, تبتدي الناس تروح تتسحر, وتلاقي ناس رايحة في مكتن ما كده في اخر المسجد يؤدي إالي سرداب ينتهي بسلم للدور الارضي اللي تحت المسجد, لما نزلت مع الشباب, لقيت جموع كثيرة من الناس قاعدين علي الارض فوق حصير اخضر اللون وكلهم بيتسحرو مع بعض, كل 4 او 5 قاعدين مع بعض مايعرفو بعض وبيتسحرو, والاكل دا مجاني ومحدش بيدفع فيه حاجة, وانت قاعد بتتسحر هتلاقي حد بيديك ازاة عصير, وشوية وحد تاني يقوم معدي ويديك زجاجة مياه معدنية, وبعدها بفتره كوب من الزبادي.

الناس بتتعامل مع بعض بمنتهي الود والحب, مرة كنت قاعد بستمع لخطبة الشيخ وباصص في الارض وضامم اديا علي بعض, ولقيت طفل صغير راح فرد اديا وحاطيلي عطر فواح له رائحة جميلة نفاذة, وانطلق عشان يحط لبقيت الناس, برده كنت مابين الصلاة استلقيت عشان استريح قليلا, ولقيت احد الشيوخ راح ربت علي كتفي وراح مديني العمامة اللي كان لبسها عشان احطها تحت دماغي, وهو بيبتسم.

خلصنا سحور ورجعنا جلسنا قليلا لغايه ماصلينا الفجر, وانطلق كل منا إالي منزله, وفي اخر يوم فضلنا لغاية الساعة 7 الصبح, وخرجنا وقفنا شوية قدام شارع عز الدين عمر نتحدث قليلا لغاية الساعة 7 الصبح, وبعد كده اتفقنا نتقابل بعد الفطار ونقعد مع بعض حتي صلاة الفجر والعيد, الساعة دلوقتي 9, يعني يدوب الحق انزل عشان اقابلهم :) , وكل عام وانتم بخير

وللحديث بقية...



الاثنين، أكتوبر 08، 2007

الآن في مصر!


يبدو أن هذة الرحلة لا تريد أن تنتهي بدون مواقف وهمية تانية,زي ما تكون الرحلة ماشية علي المبدأ الشهير مش هتعرف تغمض عينيك!!

محصلش حاجة مثيرة من ساعة اخر مرة, بإستثناء الفطار اللي كنت معزوم عليه من الناس بتوع GBM في فندق جراند بلازا بتاع دبي, كان فطار ظريف, وكنا حوالي 15 شخص من حوالي 6 دول مختلفة بنفطر مع بعض, حاجة ظريفة وجو جديد.

جه معياد الرجوع لمصر, كان المفروض أرجع يوم 7 سبتمبر, وبعد كده أتـجل ل 14, 21 وأخيرا 5 أكتوبر, حضرت الشنط من بليل عشان مانساش حاجة و طلبت من الفندق يحضرولي عربية عشان توديني المطار, بس رحعت Canceling العربية دي وقلت اخد تاكسي أحسن, لأن المعياد ماكنش مناسب.

المهم صحيت الصبح الساعة 11, وأخدت الشنط وركبت التاكسي ورحت علي المطار, وصلت هناك الساعة تقريبا 12:40 دقيقة, يعني قبل معياد الطيارة اللي هتوديني الكويت ب ساعتين بالظبط, المفروض أني هرجع بنفس الطريقة اللي جيت بيها وهي اني اروح الكويت ترانزينت ساعة وبعد كده اخد طيارة القاهرة, المهم رحت عملت Check-In للشنط وخدت تذكرتين, واحدة من دبي للكويت, وواحدة من الكويت للقاهرة, حطيت التذاكر في شنطة الكمبيوتر الشخصي اللي معايا, رحت السوق الحرة اتفرج علي شوية حاجات كده.

جت الساعة 1:30 خلصت الShopping اللي كنت بعملة و طلعت تذكرة من الشنط وبصيت في رقم ال gate اللي المفروض هقف عنده, كانت رقم 21, رحت هناك و قعدت استني معياد الدخول.

المطار كان زحمة بطريقة غريبة. بس دا شيء متوقع, المفروض دا موسم اجازات والناس كلها بتروح تعيد في بلدها, المظر اللي كان فعلا غريب هو الناس الكتير اللي نايمن علي ارض المطار –أغلبهم هنود- ومفترشين الارض, دول غالبا بيبقو الناس اللي بيعملو ترانزينت في دبي والطيارة بتاعتهم لسه فاضلها 5 او ست ساعات-وممكن 20 ساعة- علي ما تطلع.

المهم وانا قاعد كان في رجل عجوز معاه اتنين ستات عمالين رايحين جاين, انا خمنت انهن بيدورو علي مكان يقعدو فيه هم التلاته جمب بعض, كان في مكانين علي يميني وواحد علي شمالي, فانا اتحركت وقعدت في المكان اللي علي شمالي عشان يبقي فيه تلات اماكن جمب بعضو راح الراجل قعد وشكرني, ودار مابنا حوار ظريف, الراجل مسلم من بنجلاديش ورايح جده في السعودية بس بيعمل ترانزينت في دبي, معرفش يلاقي حاجة مباشرة من بنجلاديش ل جده, كل التذاكر كانت محجوزة شهرين قدام, قعدت انا بقي اسألة عن البلد وفيها كام نسمة وكام مسلم وكام غير مسلم, وفيهم شيعة ولالأ, الراجل قالي انهم حوالي 119 مليون شخص, فيهم مسلمين كتير تقريبا 80%, مع نسب اخري من الهنود وأغلبهم سنة و الحمد لله.

الكلام خدت بعضه وقعدنا نتكلم عن الفتوحات الاسلامية و خلافة علي رضي الله عنه و خلافة مع معاوية, الراجل كان مثقف بحق علي الرغم من سنوات عمرة التي تقترب من سبعين سنه, كلامه معايا فكرني بعم أبو جمال جارنا الله يرحمة, كان راجل متعلم و مثقف كان بيشتغل في الجامعة إداري, وكان علي المعاش كنت دايما بقابله في الجامع و كان يقعد يتكلم معايا عن اللغة العربية والنحو والصرف وما إلي ذلك, وكان بيحب الانجليزي و كان كل ما يشوفني يقولي نفس الحكمة الانجليزية اللي بتقول:
"Ignorant people think that they know every thing",
كل ماكان يشوفني كان يقولي الحكمة دي, ويشدد عليا اني مابقاش جاهل ولا ادعي المعرفة الكلية في اي شئ, لأن دايما في شخص ما اعلم منك.

المهم الراجل البنجلاديشي قعدت اتكلم معاه عن السياسة وسئلته ليه بنجلاديش انفصلت عن باكستان, بعد ماباكستان نفسها انفصلت عن الهند, ومع ان ليكم نفس اللغة والدين والتاريخ المشترك بس كل دوله لوحديها كده, في 200 مليون مسلم في الهند, وحوالي 150 مليون في باكستان, و119 مليون في بنجلاديش وكلكم تقريبا بتتكلمو نفس اللغة "الاوردو" وليكم نفس التاريخ والحضارة بس كلكم بعيد عن بعض, الراجل بصلي كده بإبتسامة هادئة وقالي "It's a matter of interests" الموضوع يخضع للأهتمامات الغير متوافقه مابين الدول دي وبعضيها, وبصلي كده وقالي طب ماهو نفس الموقف دا موجود للدول العربية, ليكم نفس اللغة, والتاريخ والدين, ليه كلكم مش دولة واحدة!, المرة دي انا اللي ابتسمتله ابتسامة هادئة وقلتله عندك حق, قعدنا نتكلم تاني عن ايام الصحابة رضي الله عنهم وفترة حكمهم وتاريخ المسلميين, وما إالي ذلك, المهم بصيت في الساعة لقبتها الساعة 2:30, كان غريبة اني افضل قاعد كل دا, المفروض الطيارة هتطلع الساعة 2:40, انا المفروض ادخل الطيارة قبليها بساعة علي الاقل, المهم انا قمت اشوف في ايه, وطلعت التذكرة مرة تانية عشان اتأكد من الميعاد وفتحت الشنطة وببص في التذكرة وليقت المفاجأة الغير سعيدة!!!

انا عن طريق الخطأ بصيت في التذكرة بتاعت الرحلة من الكويت للقاهرة, بدل ما ابص علي التذكرة من دبي للكويت, وبالتالي انا كنت واقف عن ال gate الغلط, بنتهي البساطة والسذاجة وقعت في الخطأ دا, زي مانت برده يا عزيزي القارئ قريت السطور وملاحظتش انهم تذكرتين وان انا كان لازم اتأكد ان ببص في التذكرة الصح :D, المهم البوابه الصح هي البوابة رقم 10, رحت هناك ووصلت الساعة 2:40 بالظبط, وقلت للموظف اني المفروض اركب طيارة الكويت, الرجل بصلي كده وقالي "Sorry sir, you're too late!!"

قلتله انا المفروض اعمل ايه دلوقتي, قالي اطلع لل Customer Service فوق ااحكليهم الموقف, وفعلا طلعت وحكيتلهم الموقف, البنت كانت متعاونة جدا بصراحة وعملت كل اللي تقدر عليه عشان تخليني الحق الطيارة بس منفعش, حاولت برده تشوف رحلات ايه موجوده تانية ممكن اركبها, ماكنش فيه, حاولت تلغي التذكرة اللي معايا عشان حلاص مابقاش ليها لازمة, معرفتش, قالتلي الحل الوحيد انك تستني لغايى 5:30, في طيارة تانية رايحة الكويت الساعة 8 ممكن تركبها, قلتلها ماشي.

نزلت تاني ورحت صليت الظهر في المسجد ورحت نمت لمده ساعة وصحيت صليت العصر وقعدت افكر, المفروض الموضوع يدعو للقلق بشكل طبيعي, انا مالحقتش الطيارة, والمفروض الشنط موجوده عليها, ومش عارف هلاقي طيارة تانية ولا لأ, لأن احنا في موسم اجازات والطيارت كلها محجوزة, الغريبة اني ماكنش قلقان القلق الفظيع اللي المفروض يجيلي, ودا شئ انا مشهور بيه ما بين اصدقائي والعائلة, الهدوؤ الفظيع اللي يغيظ دا, بس اعمل ايه انا مش من النوع اللي بيشعر بالقلق بسهولة, دايما مؤمن بنظرية "There is always a way" المهم طلعت للبنت وسألتها في اخبار عن رحلة الكويت, قالتلي للأسف الرحلة مليانة ومافيش اماكن, وقالتلي اروح علي شباك التذاكر وقلهم الموقف, سألتها عن الشنط قالتلي الشنط مادخلتش الطيارة اصلا :), -سبحان الله - قلتها كويس.

رحت علي شباك التذاكر, شرحت الموقف للمرة التالتة للموظفة دي وبعد ماخلصت قالتي, المشكلة انك لازم توصل الكويت في الوقت اللي تكون فيه طيارة رايحة القاهرة, اقرب وقت هو الساعة 5 الصبح, بس مش متأكده اذا كان في امكان ولا لأ, ولو ركبت الطيارة دي هتقعد في مطار الكويت لغاية معياد طيارة مصر اللي هي معادها الساعة 6 مساءا, يعني 17 ساعة عمال اتنقل في المطار, سكتت شوية وقالتلي, بس في بديل مكلف شوية, قلتلها ايه هو قالتي تشتري تذكرة جديدة علي مصر للطيران و دي طالعة الساعة 4 الصبح, وهتروح القاهرة مباشرة, قلت ايه؟؟, بصيت كده وفي لحظة افتكرت مناظر الجماعة الهنود وهما فارشين الارض مستانين الطيارة, وقعدت اتخيل نفس مكانهم, لأأأأأأأ, رحت بصلتها كده وقلتها موافق, احجزيلي تذكرة علي مصر للطيران, حجزتلي التذكرة وجيت ادفع كانت محاتجة فكه ونزلت قعدت ادور علي بنك افك منه وفين وفين لغاية لما لقيت بنك وفكيت وطلعتلها وخدت التذكرة.

المغرب أذن, رحت فطرت في مطعم لبناني ظريف كده, وبعدين صليت المغرب وفتحت الاب توب بتاعي ودخلت علي الانترنت لغاية العشا ما اذنت ورحت صليت ورجعت انتظر, لسة قدامي 7 ساعات, مش عارف هعمل فيهم أيه, و البطارية بتاعت الاب توب قربت تخلص ومش هلاقي حاجة اعملها.

رحت شربت كابتشينو عشان افوق شوية, وبعد كده رحت عشان اعمل Check-in للشنط مرة تانية, الشنط المفروض انها موجوده في مكان ما في المطار, وفي شخص ما هيوديهم الطيارة بتاعت مصر للطيران, بس الراجل قالي تعالي الساعة 1:30, رحت نزلت تحت تاني, رحت قعدت في مكان كده جمب جماعة شكلهم كده من افريقيا, وقعدت جمبهم, وبعد فترة لقيت واحد منهم بصلي وقالي –بالانجليزي طبعا-, أزيك, بصتله كده قلتله كويس, الظاهر ان ليا ملامح مألوفة, بتشجع الناس انهم بفتحو معايا مواضيع, بدأت الاحظ الموضوع دا بالذات لما اسافر لأنه بقي يحصل كتير, في السعودية وفي دبي, وساعات في مصر.

الراجل كان في اجازة في أوربا وخلص وراجع علي بلده, بس هيعمل ترانزينت في دبي, المهم الراجل قالي انت منين, قلتله من مصر, قالي اه ه ه, مصر, قالي انا من أوغندا, وقالي كمان: انا بحب مصر وبحب أنور السادات جدا, قلتله كويس, انا اصلا سادتي قديم, أول كتاب سيرة ذاتية اقراه في حياتي كان كتاب البحث عن الذات بتاع السادات الله يرحمة, كان موجود في المكتبة بتاعت بابا, بعديها قرأت كتاب سيدة من مصر بتاع جيهات السادات, كنت ساعتها في ثانوية عامة, اظاهر اني اخدت حب قراءة كتب السيرة الذاتية دا من بابا, لأنه في في المكتبة بتاعته السيرة الذاتية بتاعت السادات و مراته, ومحمد نجيب, والمللك فاروق, بس مافيش لجمال عبد الناصر, مش عارف ليه!!

المهم الراجل قالي ان السادت كان راجل friendly جدا لأوغندا وكان بيساعدنا دايما, قالي تعرف ان المهندسين المصرين بنو مدن بكاملها في أوغند, دا غير انهم ساعدو دول كتير في افرقيا علي التحرر, سألته انتو كنتو مستعمرين من بريطانيا ولا فرنسا, قالي من بريطانيا, عشان كده انا بتكلم انجيلزي كويس.

سألني بتشتغل ايه قلتله مهندس كمبيوتر, قالي اه, اغني ناس في العالم, تبع بيل جيتس, قالي انا بشتغل Mining" Technician", قلتله يعني ينفع تشغل في البترول وكده قالي ممكن, بس خلاص انا بقيت كبير علي كده, الراجل عنده 58 سنة, انا مكنتش مصدق, انا قلت بالكتير عنده 30 سنة, الجماعة السمر ما بيبانش عليهم السن بسهولة, قالي وانت عاندك كاتم سنة قلتله 25, سألني عن مرتفعات غريبة الشكل بيشوفها دايما من الطيارة وهو فوق مصر بتشبه الاهرامات, لعله يقصد الكثبان الرملية, اتكلمنا عن مصر والنيل, قالي تعرف ان النيل مصدره اوغندا, قلتله ايه, لأ دا مصدره مرتفاعت الحبشة في اثيوبيا, وبالتحديد في بحيرة فيكتوريا, قالي ماهي بحيرة فكتوريا دي في اوغندا, سألني عن دول حوض النيل, قلتله هما تسع دول, قالي لأ دول اقل من كده, وقعدنا نحسبهم مع بعض, سألني عن الحاجات اللي بتصدرها مصر وايه هي المصادر الطبيعية اللي موجوده في مصر, وانا سألته نفس الاسئلة عن أوغندا, أهم حاجة عندهم زي ماقلي هو الغابات والمطر وبدأو مؤخرا يكتشفوا بترول, وعندهم مطر باستمرار, والغابات في كل حته.

أوغندا برده بتشتهر بالاسماك و في نوع مشهور كده, بس مش فاكر اسمه ايه بيصدروه لمصر, قالي حتي اسأل بتوع مصر للطيران, هو كان يعرفهم لما كان شغال في الشحن, كالعاده اتكلمنا في السياسة والصراع العربي الاسرائيلي, كان مستغرب ان مصر عملت اربع حروب مع اسرائيل, ودلوقتي بنصدر لهم الغاز عقبال عندك, دا حتي ماكنش فاكر اسم رئيس مصر الحالي, واتكلمنا عن امريكا واطماعها في المنطقة, وسألته عن القذافي و مشروعه الاسطوري الجديد, قلته تفتكر القذافي يقدر ينفذ اللي بيقول عليه, قالي ممكن بس لو الغرب سابوه يعمله, بس هما مش هيسبوه.

وبعد كده اتكلمنا عن الحاجات الاجتماعية, قالي انه متزوج وعنده 9 اولاد, سته شرعيين و 3 غير شرعيين, وانه مسيحي, وقالي انت متجوز, قلتله لأ, ولا عندك girl friend قلتله لأ برده, وشرحتله نظرة الاسلام للموضوع دا, قالي طب ازاي لسة مش متجوز لغايه دلوقتي- كنت سألته عن اكبر اولاده عنده كام سنه عشان اعرف هو اتجوز امتي, طلع متجوز و هو عند 22 سنه- لما سألني مش متجوز ليه معرفتش اقوله ايه بصراحة, مش عارف اترجم كلمة قسمة ونصيب اللي بتنجز في المواقف اللي زي دي, المهم انا هربت من السؤال وقلتله أيه رأيك في الجنرال عيدي أمين, قالي ما معناه, "الله يحرقة" دا كان حاكم طاغية حكمنا بالنار والحديد, دا هو اللي خلاني اقعد في الجيش 23 سنة, قلتله اهو خلاص مات في السعودية و ريحكو, قالي اه, احنا دلوقتي في استقرار لحد ما وفي ديمقراطية, بس في فساد منتشر بشكل فظيع في الحكومة, قالته طب كويس احنا عندنا استقرار برده, وفساد, بس معندناش ديمقراطية.

عدنا مرة اخري للأحاديث الاجتماعية, وسألته صحيح في قبائل اقزام بتعيش في قلب الغابات في وسط افريقيا كنت قرأت عنهم قبل كده, قالي اه موجودين, دول حقيقية مش خيال ولا حاجة, وناس friendly جدا, بس هما منعزلين و مش متحضرين وعايشين حياة بدائية خالص وبيرفضو كل المحاولات اللي تخليهم متقدمين, سألته برده عن سحر الفودو –السحر الأسود- الافريقي و أكدلي انه كمان موجود وممكن يعملك مشاكل لو حد جربه معاك –اللهم احفظنا-

كانت ساعتها الساعة 1:30 فأستذنت إني اروح اشوف الشنط, والراجل كان سعيد انه عرف حد من مصر و اتكلم معاه, وطلب مني الاميل بتاعي عشان يبقي يبعتلي لما يوصل, للأسف مش فاكر اسمه, اصل اسمه صعب يطنتق, فضلا عن انه يتكتب!

رحت عملت Check-in وبعدين نزلت اتسحرت و رحت رايح علي مكان بوابه رقم 20 اللي هتطلع منه الطيارة, المردي اتأكت انه هي دي نفس البوابة, مش طالبة توهان تاني.

كانت تجربة مفيدة بالتأكيد علي الرغم من مأسوية الحدث نفسة, بي زي ما بيقولو, محدش بيتعلم ببلاش, انا خرجت من الموضوع دا بشوية دروس عامة مستفاده تنفعني في المستقبل, وهي:

  1. لو أنت في دبي و راجع عن طريق الكويت, ابقي اتأكد كويس عشان غالبا هتغلط وتبص في التذكرة الغلط
  2. لو الساعة جت 2:30 و انت لسة بتتكلم مع شخص ما من بنجلاديش, ابقي اتكد من رقم البوابه, يمكن تعرف الغلطة اللي انت غلطتها في (1)
  3. مافيش داعي تحط أماال علي طيارات الساعة 8, غالبا بتكون مليانه.
  4. ياريت لما تيجي تحجز طيارة مصر للطيران اللي راجعه القاهرة من دبي, ابقي خلي معاك فكة عشان ما تشحططش و تقعد تدور علي فكة.
  5. بعد ما تسأل علي معياد Check-in ابقي اعرف شوية معلومات عن أوغندا عشان غالبا هتقابل حد أوغندي تتكلم معاه.

وفي دروس تانية مستفاده, بس مش عامه و تنفع في كل المواقف زي الخمسة اللي فوق دول, المهم اني رجعت مصر بحمد الله الساعة 6 الصبح و نمت زي القتيل و صحيت فطرت وقابلت الاصدقاء عشان نصلي مع بعض ونقضى ليلة رمضانية لغاية الفجر...

الاثنين، أكتوبر 01، 2007

مثقف عشوائي



من المهم جدا ان الواحد يكون ليه قراءة منتظمة في مجال ما من المجالات بهدف التثقيف, بخلاف المجال اللي هو شغال فيه طبعا, يعني ما ينفعش مهندس كمبيوتر مثلا يجيب كتب في لغة ++C مثلا ويقعد يقراه ويعتبر دا ثقافة, لأ انا اقصد القراءة الحرة اللي ما فيش دافع ليها غير ان الواحد يتثقف و يتطلع علي الجديد في كل المجلات.

بالنسبة ليا, فأنا ليه طريقة غريبة شوية في القراءة, لما يكون في حاجة جديدة طلعت و بدأت تتشهر والناس تتكلم عليها, فأنا قبل ما أقرأ الحاجة دي, أروح أقرأ عن الحاجة دي ولاحظ الفرق كويس, في فرق انك تقرأ الشيء وتتعلمة, وتقرأ عن الشئ نفسة.

يعني مثلا, لو أفترضنا ان احنا بنتكلم مثلا عن النظرية النسبية بتاعت اينشتين, قبل ما أقرأ عن النسبية نفسها, أروح أقرأ عن الشخص نفسة, وليه هو فكر كده, وليه عملها بالشكل دا ومعملهاش بطريقة تانية, أيه البيئة اللي عمل فيها النظرية دي, وهكذا, بحب اعيش نفس الجو اللي هو كان عايشة ساعت ما عمل النظرية دي,و دا بقي عن كل حاجة.

والسبب في دا هو اني من الناس اللي بحب ارتبط بالشخصيات اللي عملت الحدث اكتر من الحدث نفسة, يعني انا احب أقرأ مثلا عن صلاح الدين لما أجي أقرأ عن فتح القدس, وعن قطز لما أجي أقرأ عن عين جالوت, وعن محمد الفاتح لما أجي أقرأ عن فتح القسطنطينية, دا بالنسبة للتاريخ, ولو الموضوع Technical فحب أقرأ عن Bjarne Stroustrup لما أجي أقرأ عن ++C وعن David King لما أجي أقرأ عن Hibernate, وهكذا.

الظاهر انها بقت عاده, بس المشكلة, أني لما بقرأ عن الشخص نفسة وافضل أقرأ وأدخل من لينك إلي لينك تاني و من صفحة لصفحة تانية بلاقي نفسي انا اصلا نسيت انا كنت عايز أقرأ عنه ليه,وتلاقيني بقي عايش في المشاكل الشخصية بتاعت اينشتين مثلا وكان عنده ابن غير شرعي, وأمة مش عارف كانت بتعمل ايه وأخوه انتحر بجرعة هروين, وياتري هو يهودي ولا لأ.


ودي عيوب القراءة من الاخلال الاشخاص, بس لو قرأت من خلال الاحداث هتلاقي نفسك مليت وزهقت بسرعة وعمال تقرا في Fact, Fact, Fact علي رأي Bounderby في رواية Hardtimes وزي ماتكون عمال بتحفظ مش بتفهم!!

أنا شخصيا شايف ان القرأة من خلال الاحداث مهمة لو انت بتقرا في الدراسة مثلا أو في حاجة تعليمية, أما القرأة من خلال الاشخاص فمسلية أكتر وممتعة أكتر ومش بتخليك تركز علي التفاصيل وتركز أكتر علي الموضوع ككل, ودي تنفع أكتر في القرأة الحرة اللي بهدف الثقافة.


الموضوع ليه مميزاته وليه عيوبة, وانت عليك تختار وتقرر...