الأحد، سبتمبر 28، 2008

شباب عايش الوهم!

-توضيح-

يبدو أني قد كتبت هذا المقال وانا مشحون بشدة, وهذا في الحقيقية ما حدث حيث ان احد اصدقائي قد حدثني عما حدث له عندما تقدم لاحدهن من الاشياء الغريبة التي ستقرأها هنا, ثم جاء اخر وحكي لي نفس الشيئ, ثم ثالث جائ ليقول نفس الكلام, مما شحنني بشدة لاكتب ما كتبت, لم أشأ ان اعدله, فقط وضعت هذا التوضيح بعد أن وصلتني بعض الأراء "النسائية" الغاضبة مما فيه علي الرغم من أن بعض الأراء "النسائية" الأخري قلن لي انه واقعي جدا! علي اي حال انا اعلم انه من المستحيل إرضاء جميع الاطراف, وسأشكر كل من وجد هذا المقال "واقعي جدا", كما سأتقبل بصدر رحب كل من رأي أنه مجرد مقال "واقعي فقط".

---------

كنت أتحدث مع صديق لي عن تأخر سن الزواج للشباب والفتيات, وجلسنا نتحدث ونتبادل الافكار حول هذا الموضوع عموما وعن المواصفات التي يطلبها كل من الفتي والفتاه هذة الايام, المهم أحببت ان انقل لكم رأي الشخصي في الموضوع و هو بصفة خاصة عن انتشار فئتان من الشباب والبنات الذان لديهما تفكير غريب حيال هذا الأمر, وهذا الرأي هو خلاصة خبرتي المتواضعة وهي خبرة مصدرها تجارب شخصية, أو قراءة في الموضوع, أو بحث علي الانترنت, او الحديث مع بعض الاصدقاء مع قليل من حكم المرحومة خالتي وبعض التفكير والتأمل الشخصي, أنقله إليكم مع رجاء تقبل أسفي لأنه باللغة العامية.
----------
.......................؟؟

أعتقد ان هناك مشكلة في طريقة التفكير السائدة اليومين دول, سواء عند الولاد أو البنات بخصوص الموضوع دا.

الشاب بيبتدي يفكر في الموضوع دا عند أول فرصة يكون شايف نفسة جاهز فيها, لكن البنات بيفكرو فيه من بدري قوي وتفضل الواحدة منهم تتخيل هو مين وشكله ايه وطوله اد ايه ويوم الفرح هتلبس ايه والمعازيم والكلام دا, تقعد 10 سننين علي الأقل من ساعة ما يبتدوا بيقولوها "والله كبرت وبقيتي عروسة" لغاية النهارده, وهي بتفكر أو المجتمع هو اللي بيدفعها تفكر في الموضوع دا بحكم العادات والتقاليد, ألخ, لكن الرجالة اللي زيك وزي وزي أي حد راجل ربنا خلقة علي وجه الارض ما بيفكرش فيه ألا ساعتها بس لانه مطحون طول عمره علشان يتعلم ويشتغل ويجهز نفسة ولان دي طبيعة في التعامل مع مثل هذة الامور, وطبعا لأن هو لسه جديد في التفكير في الموضوع دا فبياخد الموضوع ببساطة كده وبيفكر بسهولة في الموضوع ويتخيل انه من اول مره هيقول ان عايز اتجوز هتكون البنت اللي فيها كل اللي هو عايزه قاعده جامبة وكمان لابسه فستان الفرح!! وحتي لو ربنا كرمه ولقاها هيفاجأ ويستصدم بميراث وجبال هائلة من التفكير اللي البنت قعدت تبني فيها علي مر السنيين, يعني تخيل واحدة قاعدة بتحط في مواصافات وتفكر في الشخص اللي هترتبط بيه دا بقالها 10 سنين, هتكون النتيجة -غالبا- مجموعة مواصافات مشوهة وخيالية ومالهاش اي علاقة بالواقع, وهتسمع كلام غريب من نوعية لأ دا قصير , ودا صغير, ودا شقته في بيت العيلة, ودا مامته ست مفترية, ودا قلبي بينقبض لما بشوفة, ودا مش عاطشفي ودا شكله عادي مش وسيم ودا مش مستريحاله, ودا استخرت وشفت الاشكيف في الحلم, ودا..., ودا..., ودا... مع ان ممكن يكون اي واحد فيهم كويس جدا وممكن يكون مناسب ليها, وممكن تقعد تسمع كلام غريب عن اهمية الكميا والفزيا النفسية والمشاعر المرفرفة في جو المكان مابين البني ادمين اللي لسة في فترة التعارف ولسة يدوب بيقولوا يا هادي وأي كلام يا عبد السلام مش هتفهم منه حاجة مفيدة, وهتقعد كل ما تشوف حد وتلاقي في صفة كويسة تقعد تعدل في المواصافات وتنقحها وتنزل منها "فيكس بااك" كل لما تشوف حلقة من حلقات نور!!!, ولو حبيت تلخص كل دا في جملة واحدة هتلاقي ان بعد كل التفكير هما مش عارفين هما عايزين ايه بالظبط, وبيتلخبطوا وتبقي حالتهم حاله لو اتقدملهم واحد كويس, ويقعدو يسألو يا تري هو دا الفارس المنتظر ولا لأ, وياخدو رأي صحابهم وجيرانهم ورأي بواب العمارة كمان وفي الاخر هتكون لأ هي الرد الطبيعي والأمن ومن غير خسائر واهو الكويس في "الأكوس" منه وليه ترضي بالاقل لما ممكن يجيلها الاحسن!!!!

البنت لسه بتعتبر نفسها مستحقة للسعادة كده لمجرد انها بنت، ولأنهم فاهمين ان ربنا كلف الراجل أنه يسعدها، ويعملها اللي هي عايزاه، ولازم ولابد اللي هتتجوزه دا يكون من مواصافته اللي ما ينفعش انها تتنازل عنها انه يكون قدام الناس الاسد الصهور الطويل الوسيم صاحب الشخصية القوية لكنه في البيت لازم يكون مطيع جدا وأليف وما بيعضش ويريحها ويديها الهدوء والراحة والنفقة والاسترخاء والعاطفة ويحتويها ولا أجدعها برميل، ولازم يأخد رأيها في كل كبيرة وصغيرة ويا ويله لو ما عملش كده، ويكشف لها تفاصيل حساباته في البنك واسرار علاقته بأصدقائه وبيروحوا فين ويسهروا مع مين ... البنت لسه شايفه ان الجواز هو الانتقال إلى مملكة هي فيها الملكة المتوجة وباقي سكان المملكه –اللي هما كلهم عبارة عن شخص واحد هو الزوج الغلبان- مسخرين لخدمتها، وأن الجواز هو الأمان وهو الاستقرار والإشباع العاطفي والروحي، وأن الجواز هو ان جوزها يدلعها ويعملها كل حاجة هي عايزاها ويجيب لها لبن العصفور لو حبت، وما يحسسهاش بأي مشاكل ويقطع نفسه عشان يعيشها في أرقي مستوي أجتماعي ممكن وما يخنئهاش بقي ويقولها ماتتأخرش في شغلها وترجع بدري ويسبها تخرج مع صاحبها زي ووقت ما تحب وكمان تسافر معاهم تتفسح لو في سفر بما ان الدين يسر, وموضوع الشغل والقعاد في البيت دا انتهت مناقشتة بمنتهي الديمقراطية من ايام المماليك -طبعا عارف المناقشة الديمقراطية دي انتهت علي ايه في الاخر- وما يفكرش ولا يجرؤ يجيب قدامها سيرة التعدد والزواج التاني وإلا تطرده من المملكه و تبقي عيشتة طين وبالنسبة للشخص نفسه فلازم يكون وسيم وأسمه مهند أو أحمد عز و طبعا متدين ويعرف ربنا ومايكونش بخيل ويكون سخي ورومانسي جدا ومحب وعاشق ولهان من الدرجة الاولي ويجيبلها ورد ودباديب بمبي في الخطوبة عشان يثبت لها أنه مهتم بيها وبيحبها وكمان عشان تبقي تتنطط بيهم علي اصحابها ولازم طبعا يكون ابن الأصول اللي يعرف قيمتها ويحفظها ويصونها ويرعها ويكون لها بالنهار الحارس والأسد المطيع, وبالليل يكون الشخص اللطيف والظريف اللي دمه خفيف زي سمير غانم, ولازم يكون طويل كده علي قد ما يقدر وشيك جدا وبيلبس علي الموضة, وعمرها ما فكرت هو ليه ممكن يعمل كده؟, هي هتقدمله ايه في المقابل يعني, ساعات بيفتكرو انه مجرد انتظارها له كل الوقت دا هو المقابل العادل والمشروع لكل دا وانه المفروض يبوس ايده شعر ودقن انها اتنازلت وقبلت بيه، مجرد موافقتها المصونه كافي جدا علشان هي تحصل قصادها علي الخدمة الشاقة الابدية ، ورعاية المسئول، وتوفير الأمن والحماية والرعاية والنفقة والعلاج والمنزل والسيارة واشتراك النادي ولا كأننا عايشين في يوتوبيا أو في السويد, ولو سألتهم ليه الراجل يعمل كده في نفسه يعني, هتلاقي الاجابة الجاهزة اللي محضرينها من 10 سنين من التفكير الغلط, هتلاقيهم بكل بساطة وساذجة يقولولك طبعا عشان هو "الراجل"؟؟؟؟؟؟؟؟.

والبنت مش ممكن تفتكر ان الشاب الشقيان التعبان العرقان اللي ماسموش مهند ولا أحمد عز واسمه فتحي أو عبد السميع اللي هو ممكن يكون واقف جمبيها في المترو او قاعد جمبها في الموصلات أو واقف قدامها في طبور العيش أو ماشي قدامها في الشارع وبيجري علي اكل عيشة
وبيفطر فول ويتغدي كشري ان هو دا فارس الاحلام موديل 2008 وما بعدها, لكن تقول لمين, معقول تعب واحلام وتفكير 10 سنين يضيعوا وتصوم تصوم وتفطر علي فتحي ولا عبد السميع!!!!.

وفي الاخر يقعدوا يندبوا في حظهم الهباب والزمن اللي جار عليهم وعلي البنات اللي مش لاقين جواز والعنوسة اللي انتشرت و التسعة مليون بنت اللي جوازهم اتأخر والطلاق اللي انتشر وبقي سهل, ويقعدوا يدعوا ربنا ليل نهارانه يفرجها ويبعت العريس سالف الذكر ولما الموضوع يطول لأن الله لا يغير ما بقوم حتي يغيروا ما بأنفسهم ولان لو في شخص بالمواصفات دي موجود كنا زمانا بيعناه خليفة للمسلمين وحررنا معاه القدس, فالموضوع بيتأخر فتبتدي تزهق وتدخل في ماتهات وهواجس وقلق ورعب سن 25 وما بعدها وتبتدي تلعن في المجتمع الغاشم اللي ما بقاش فيه رجالة يقدرو ولا بيفهموا وعايزين البنات الصغيرة اللي بالكتير قوي عندها 25 سنة وعايزين كل حاجة علي الجاهز ويقعدوا بقي يرددوا نفس الاسطوانة المشروخة اللي بيقلوها كلهم زي ما يكونوا حافظنها مع بعض عن انتشار الذكور واختفاء الرجال والكلام الفاضي اللي بنسمعه دا, وفي الاخر يتقسموا لفرقتين,النوع الاول هو البنات اللي بتستسلم -أو بالاصح بيعيشوا في أرض الواقع ويبطلوا الأحلام والخيلات اللي لا بتودي ولا بتجيب- وتقبل باللي ماكنوش بيقبلوا بيه قبل كده –اللي هو فتحي الشاب المكافح العادي مش فارس الاحلام الاسطوري وساعتها هيحسوا انهم تنازلوا وفرطوا في حلمهم-, والنوع التاني بتفضل معتنقة نفس الافكار والمبادئ ويعيشوا علي أمل وأحلام نادرا ما بتتحقق لغاية ابد الابدين!!!!!!!!!!!!.

في المقابل بقي, فالرجالة بيفكرو في الجواز زي ما بيفكرو ازاي هيشتروا أي حاجة, عايزين الأنجاز مع الجودة -ويا سلام لو فيه ضمان ضد عيوب التشغيل- حاجتين صعب تلاقيهم مع بعض، ولو بصيت كده هتلاقي في مشكلة في نظرة الرجالة للستات–أغلبهم مش كلهم- ، ونظرتهم للجواز عموما، ما زال الشاب ننوس عين امه يبحث وبيلف وبيدور عن فتاة الاحلام حتي يكافئها نفسه ولما ما بيلاقيش والموضوع يطول, بيقعد يستني وبيحلم وبيدعي ربنا أن يرزقه بنت الحلال الجميلة المتدينة اللي لا عرفت حد قابله ولا بعده ، ويقعد يهذي بكلام منتشر وغريب وسخيف عن البنت اللي شبه الملايكة في الشكل والهيئة ولاخلاق، وماتكونش لا شافت ولا سمعت ولا كلمت شاب قبله وياريت يكون اسمها هايدي أو لارا، والغريب أنه بيصدق نفسه! ويقعد يلطش و يتلخبط في الاختيار ويبتدي ينقي ويختار بمزاجة ويرفض دي عشان سمرة شوية, ودي عشان شقرا اكتر من الازم ودي عشان تخينة, ودي اصلها رفيعة خالص ومش هتستحمل الحمل والخلفة, ودي عشان سنها كبير, ودي..., ودي..., ودي... وفي الاخر يشتكي انه بقالوا خمسين سنة بيدور ومش لاقي,، هو عايز واحدة جميلة وصغيرة ومطيعة جدا وبتسمع الكلام ودماغها توزن بلد, بس لو قالها يمين تلغي عقلها ومتفكرش ويبقي يمين ونص ولو شمال يبقي شمال وتلات تربع وترضي تسيب شغلها حتي لو كانت وزيرة عشان هو قالها تسيبه, وتشتغل لو عايزاها تشتغل, وتنسي اصحابها واي انشطة اجتماعية هي بتحبها عشان لازم تتفرغله ولما يرجع البيت يلقيها مستنياه وماتوجعش دماغة بقي وتقوله راجعة من الشغل تعبانة ونطلب ماك اسرع دليفيري في مصر والكلام دا,ولازم تكون بتعرف تطبخ وتعمل اكل زي مامته واحسن, وماتقعدش كل شوية تتنطط وتقله اروح لماما أو أزور أخت عمة بنت خالتي, وبعد كل الشروط دي لازم ولابد تقبل بيه وبظروفة المأندلة مش كفاية بسلامته متنازل وأتقدملها في زمن مافيهوش حد قادر يتجوز أصلا, وما تطلبش لا فرح ولا شبكة غالية وما تقلولوش عايزة نيش وسفرة وطقم فضيات وصيني مالهومش لازمة., وتقبل تعيش معاه في أي مكان ولو أتقدم لواحدة ورفضته لاي سببب مقنع أو غير مقنع يقعد يندب في حظة وفي زمن الماده والناس اللي ما بتقدرش الرجالة ويبكي علي الزمن الجميل اللي ناس كانوا بيشتروا فيه رجالة ويقول كلام وهذيان من هذا القبيل.

وعمر الراجل ما يتخيل ان "عيشة" بنت الجيران او "سعاد" بنت خالته هي البنت المناسبة ليه مع انها قدامه طول الوقت وتتمناله الرضي يرضي, لأ تلقيه لسة ما زهقش ويقعد برده يدور علي الملايكه ومابيزهقش.


المشكلة ان اللي بيروح في الرجلين هما الفئة الصامته من عينة فتحي و سعاد, اللي هما ولاد البلد الشاقينين والتعبانين اللي محدش حاسس بيهم وعايزين يعيشوا حياتهم زي البني أدمين واللي نفسهم بس يتستروا ويتجوزا ويربو عيالهم, لكن للأسف فتحي يصتدم بهايدي هانم و سعاد حد يرشحها لمهند بيه, ويبوظ الموضوع من حتي قبل ما يبدأ وفتحي ياخد موقف من الموضوع كله ويبيع وينفض, وسعاد تقعد تندب في حظها العاثر اللي وقعها في اللي ميسماش مهند وأمثاله!!!!

خلاصة اللي فات دا كله هو أن الأضمن أن البنت أو الراجل يختار اللي "يناسبه" مش بس اللي"يعجبه" والأضمن ان الواحد يختار اللي يناسبة وفي فرق كبير ما بين الأتنين, لما تختار اللي "يناسبك" بيكون ليك نظرة عامة علي مجمل ظروفك وحياتك وعارف ايه اللي ينفعك وايه اللي لأ, ومش شرط يكون اللي يناسبك عاجبك قوي وفي جمال نانسي عجرم أو في وسامة أحمد عز-بس طبعا لازم يكون في قبول وإرتياح مبدئي-, لكن لو فتحنا باب ان الواحد يختار اللي يعجبه بس فهتطلعلنا المشاكل اللي حكينا عنها دي, وهنروح بعيد ليه, لينا في الصحابة والعلماء أسوة, فجابر بن عبد الله رضي الله عنه اتجوز واحدة ثيب -كانت متجوزة قبل كده- ولما الرسول صلي الله عليه وسلم قاله هلا تزوجت بكرا, فقال له ان له اخوة صغار يحتاجون لمن ترعاهم فأثني الرسول علي فعله, هكذا يكون الامر, تختار ما يناسبك, برده الدكتور يوسف القراضاوي حفظه الله وأطال في عمره كان يشترط انه يتجوز واحده عندها اخوات رجالة, ولما سألوه ليه قالهم انه هو معندوش اخوات رجالة فلو اتجوز واحده هي كمان معندهاش اخوات رجاله الولاد مش هيكون ليه لا أعمام ولا خلان, فلو لا قدر الله حصله حاجة مش هيلاقوا اللي يقف جنبهم, تفكير حكيم ورأي سديد, هكذا توزن الامور, لكن تقول لمين, شباب عايش الوهم ولا عجابهم العجب ولا الصيام في سبتمبر!

------------

الموضوع ليس كئيبا هكذا علي طول الخط طبعا, وهذا ليس المبرر ولا السبب الوحيد لتأخر سن الزواج والعنوسة, لكن صدقوني هذه فئة موجودة وبقوة وبدأت تنتشر بين الشباب والبنات, وانا لا انتقص من حق كل أحد من أختيار كل من يناسبة, لكن المشكلة كما قلت هي في تحديد الموصفات بهذا الشكل الخيالي والبعيد عن الواقع, علي اي حال سأظل اردد ان
المشكلة فينا وفي تفكيرنا وأختلال أولوياتنا, أمتي بقي هنرجع ونفوق ونعرف ان الله حق, أمتي؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

هناك 14 تعليقًا:

أحمد الدرعه يقول...

هوووه هووه حيلك يا عم عمرو :D
الموضوع مش معقد للدرجه دي

بس الناس تخلص نيتها وتدور وربنا هيوفق :)

غير معرف يقول...

شكراً يا عمرو.. والله يابوحميد عمرو معاه حق، الموضوع مش موضوع تعقيد، لكن موضوع دماغات فاضية، وشباب مش لاقي ياكل عشان يلاقي يتجوز، وكمان موضوع ناس مش فاهمة دين صح
في البداية، أنا خبرتي المتواضعة في الموضوع ده هي خبرة
read only
والحمد لله، لكن ملاحظاتي حتى الآن هي:
أولاً: في انفصام شديد وغريب بين الحالة الاقتصادية اللي الناس كلها عايشاها وبين متطلبات أهل البنت، وياريت لو واحد فاهم ليه التناقض ده حاصل يفهمنا ينوبه في الغلابة ثواب. يعني مثلاً كلنا نفهم ان لما البنزين سعره يزيد تقوم اسعار المواصلات تزيد مش ترخص، ودي العلاقة الصحية بين الأشياء كلها إلا الجواز! لما الناس تبقى مش لاقية تاكل يقوموا أهالي البنات يزودوا المطالب على الغلبان اللي هو مش قادر يلبي طلباته هو الشخصية أصلا
ثانياً: أحياناً -ومن خلال ما يروى لي- بيكون في نوع من "الهيافة" ولامؤاخذة في الكلمة من ناحية البنت وبتكون عايزة حد زي العلامة الفهامة حكيم عصره وزمانه ورومانسي بلده وأوانه الأستاذ المبجل مهند بيك ابن ام ترتر ، وبالتالي لما يتقدم انسان محترم وتتوافر فيه الشروط الاساسية للزوج زي مالشرع بيقول، يكون نصيبه خف واحد من خفي حنين والتاني خسارة فيه، وكأن تعداد الرجالة في مصر أكتر من عدد الستات مثلاً أو كأن الراجل بس هو اللي عايز الست لكن الست مش عايزه حاجة منه
ثالثاً: ولدواعي الانصاف لا غير، الشباب برضه ساعات بتستعبط، يعني مثلاً تلاقي الشاب منهم رايح يتقدم لواحدة، لابسلي تي شيرت وجينز ، وشكله مش نايم من تلات اربع ايام، ومش داخل على اهل البنت غير بباكو مناديل لزوم مسح الدموع، ولا بيصلي ولا بيعمل اي اجة كويسة في حياته. طيب يعني معاكش فلوس تجيب شقة وفهمناها ، لكن ان الشاب يكون جلف ومش هامه حاجة، ده اللي فعلاً ما يصحش، وعلى فكرة، أسمع ان الكلام ده بيفرق كتير مع البنت اكتر من موضوع الشقة والعربية والذي منه -ده طبعاً اذا كانت حضرتها من هواة الفهم- فالشباب لازم يوعى للنقطة دي
أخيرا والأهم، لو الطرفين فاهم معنى الجواز وبيراعي ربنا في الموضوع ده أكيد هيوصلوا لنقطة في النص .. مش دايماً، بس غالباً

مرة تانية شكرا ً ليك يا عمرو على الموضوع الشيق ده

غير معرف يقول...

يا عمرو
شكرا على المقاله بتاعتك
واقعيه جدا وحقيقيه
طبعا زى ما احمد الدرعه بيقول لازم تخلص وربنا هايوفق صح
لكن لالاسف بقا عند الناس تخلف غير طبيعى فى حب المظاهر فى موضوع الجواز حتى لو كانو ايه
يعنى تصطدم بحاجات غريبه
انا مثلا خاطب خطيتى هايجيبو طقم صينى مش عارف ب كام اقل حاجه هايكون ب 2000 جنيه يقولك عشان لما حد يجيلك
غريبه جدا مع ان المفروض فى ظروف بلدنا نبقا واعيين شويه ونبطل منظره وهبل
لكن هاتعمل ايه انا ضربت مثال صغير لكن فى حاه ملموسه عن تكاليف الزواج اللى اهل العروسه والعريس بيتحملوها وبيشلوها لحد ما يتروقو
وكمان الاختيار
تسمع حاجات غريبه من الناس فعلا
مره بنت كانت بتقول انا رفضت واحد عشان مش حنين طاب انتى عرفتى منين اى كلام يا عبد السلام
طاب والله اعرف بنت قبل الفرح صحابها قالولها عريسك تخين قبل الفرح ب اسبوع كانت عاوزه تفشكل وفى الاخر الهانم تنازلت وقبلت تتجوز العريس التخين اللى هو كان طلعان عينو وبيشحت عشان يفرش شقه
وضع غريب وحاجات غريبه
ربنا يهدينا كلنا
والولاد برده عليهم التزام زى ما عمرو قال
شكرا يا عمرو على كلامك

ايمن التهامى

Walaa Elshamloul يقول...

موضوع مهم جدا يا عمرو
بحييك على طرحه
وانا متفقة معاك غى كل ما ذكرت
واضيف لاسباب العنوسة الإعلام والنماذج التى يرسخها فى الأذهان عن الرجل والمرأة والعلاقة الزوجية
وأدعوك لقراءة مقال"العنوسة ...سكوت من فضلكم" فى مدونتى
ستجد رأيي في هذا الموضوع الخطير
وشكرا لطرح القضية مرة ثانية

ibhog يقول...

great article .. :)

غير معرف يقول...

GR8 Mashaa' Allah..

غير معرف يقول...

Very realistic ya man. Hayael Masha' Allah.

Mohamed Abdullah

Bent El Islam يقول...

بسم الله الرحمن الرحيم (ومن يتق الله يجعل له مخرجا ويرزقه من حيث لا يحتسب)صدق الله العظيم . ربنا سبحانة وتعالى كريم اوى وأكيد لو حد قلبه صافى بجد وبيتقى الله اكيد ربنا هيرزقه بإنسانه تكون نصه التانى بجد وتعينة على طاعة ربنا ويشاركة بعض الاهتمامات وحب الدين والعمل لنصرة الاسلام حتى ولو بالقليل. ده رأيى المتواضع وقناعتى اللى عايشه بيها ومتأكده ان الزواج رزق والرزق على قد التقوى .. وحكمة ربنا أكبر من اننا نفهماواكيد فى اختبارات زى انتظار الزواج او البحث الطويل بس المهم ان الثقه فى الله تكبر مش تقل فى رحلة البحث.

SuperWoman يقول...

مش عارفة إبدأ منين بصراحة فى حاجات كتير أهمها إن أحنا جيل أبناء المرأة العاملة وأحفاد محررى المرأة
( god forbidden أنهم يكونوا حرروها من أى حاجة except هدومها ) تقريبا لم نتلقى التربية اللى تؤهلنا لأننا نعمل مستقبل صح لا الولاد اتربوا على إنهم لما يكبروا حيبقوا رجالة ويشيلوا مسئولية بيت ولا البنات أتربت على أنها بكرة حتربى ولاد حيبقوا أمانة فى رقبتها .. التليفزيون هوه اللى ربانا وده أقل واجب أنك تلاقى جيل من الرجالة اللى حيموتوا ويجوزوا نانسى والبنات اللى عاوزة أحمد عز مهما كانت النتائج ....
موضوع الرجالة مبقتش الرجالة ده للأسف صح I know it hurts but this is the truth 
- أنا لا أقصد حضرتك بهذا الكلام -
من ناحية البنات عاوزة حد يريحها أكيد أنا عاوزة أتجوز حد يريحنى مش حجوز حد يطلع عينى سخافة لمجرد أنه مينفعش أقول لأ أكتر من مرة .. بس فاتتك نقطة مهمة أن البنات بتعشق الراجل الحنين اللى يهتم بيها whatever ايه شكله لو حنين وأقداها أحساس بالامان الموضوع خلص ... وعلى فكرة البنات ممكن وجهة نظرهم تتغير لو شافوا أمثلة كتير من الناس المتدينة المحترمة أنا شخصيا وجهة نظرى أتغيرت تماما عن الجواز لما شوفت رجالة محترمة ومتدينة بغض النظر عن الشكل دى خلقة ربنا وحبطل أعلق عليها ..
بس ده عن تجربة أنا شخصيا كنت عاوزة واحد كدا تدين عمرو خالد على شكل سامى يوسف (: بس الشكل مبقاش مشكلة بقى أهم حاجة التدين والكاريزما ..
وطبعا لو الناس ترجع لربنا حنبطل نتكلم وحتلاقى الحياة بقت زى الفل ...
اللهم أهد قومى فإنهم لا يعلمون ....

Noha يقول...

Nothing to say except..

You are so right! :)

عمر شكري يقول...
أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.
Marwa يقول...

alalala kalamk kan bi tare2a sa7`era tab3an (mat2olsh en da gad :D)

anyway, 7`od balak mn 7aga, awlan kol wa7ed byb2a fi sen me7tag feh yet7ab w kda w 3ashan l mogtma3 eli e7na feh 3`lban l bent msh batrtbet mn wara ahlaha 3ashan da mays7esh, bas heya gowaha taka 3atfya dafena :D fa aked btfdal t7lam bi fares a7lamha w 3ala fekra eli btwfe2 3aleh mabyb2sh feh ay 7aga mn eli ta7`yltha wala 7lemt beha, la2enaha bi basata BET7LAM, tany 7aga lama wa7da bygelha 3ares, awl 7aga betfkar feha "howa da eli ana hafdal ma3ah tol 3omry?" w ah betb2a 3ayza 7ad yerya7ha w yedla3ha msh heya hat2alko w teshrabo w te3`selo hdomo w te7`laflo 3yal w terbehomlo, kol da w msh 3ayzha tedla3? :D wala tedwar 3ala wa7ed yer7ayha? w 3amtan kol 3elaka byb2a leha mashkelha fa l wa7ed bydwar 3ala ansab l ash7`as 3ashan l mashkel di t2el shwaya been l tarfeen, di wegeht nazary.

bil nesba lil demokrtya wl kalam da, fana bent w ba2olak eni lesa motmseka bil 3adat l adema w si l sayed wl ragel l 7mesh la2en bi bastaa etrbeet 3ala kda(7abeet a3rafak en msh kolo kda w aked l beet eli bt7`tar meno fare2)

w ana ma3ak en l fe2a di mwgoda bas bardo fi 3`er kda w fi nas kowyesa bas asba7 sa3b en l wa7ed yela2i 7ad kowyes fil zaman da, w di 7a2e2a msh kalam 7afzeno :(

w ma3ak fi gomlet en l wa7ed ye7`tar eli yensabo msh eli ye3gebo, la2en bi basta mafesh 7ad perfect w fe3lan ne3met l reda di 7aga kowyesa gedan w ya rab yehdena kolena w yerzo2na zwgat w azwag sal7een ya rab :)

Noodles يقول...

Lot of true stuff. And another lot of exaggerating stuff, funny but still exaggerating :D
the thing that i am with u the most, the part that girls sometimes want to marry just coz the society mandates marriage to them :S and it's sooo difficult to overcome smth like that. it smth based on cultures and traditions built since our ancestors, will take a lot of time & effort to change. so thats an un-ignored pressure on the girl, and a big factor of making her stay for like X years imagining the guy who will come save her from the big wall waiting for her, that's called the 30's. some of them continue imagining and hit the wall, some of them r more afraid of the wall that they take whatever comes on the way and some lucky ones get what they want. cant blame them when u put into considerations the affecting factors.
Anyways, eza ja2akom man tardawnaho kholoqan wa deenan. thats the killer, if she didn follow the rule, she's down.
1st time to know mawdoo3 AlQaradawy da, nice idea!

ياسمينة يقول...

في البداية أتفق معك بشكل عام ودون الدخول في تفاصيل حول ما ذكرت بأن هناك خلل واضح جدا في الأسس التي على أساسها يتم اختيار شريك الحياة سواء من جانب الشباب أو من جانب الشابات. وسأقف عند الخلاصة التي خلصت إليها والتي أُحييك عليها وهى اختيار الشخص المناسب فهذا هو مربط الفرس يا سيدي الفاضل.

لم يعد معظم الشباب والشابات يبحثون عن الشخص المناسب وحتى عندما يدعون ذلك فهم لا يفهمون أصلا ماذا يعني بكلمة مناسب!؟ فهو أو هى تكونت لديهم فكرة الشخص المناسب من خلال الإعلام وما يبثه من مواصفات خيالية لشريك الحياة هذا بالإضافة إلى الأغاني التي اقتصرت معنى الزواج في كلمة "أحبك" وكأن الله لم يعطينا العقل لنميز به ما يناسبنا واقتصرت الاختيار على العاطفة .. فتجد من يقول أنا أحبه أو أحبها ولا أستطيع الحياة بدونها ضاربا عرض الحائط بأي أسس أخرى لإقامة حياة زوجية ناجحة بين طرفين، وهناك من يتمسكون بالمواصفات الخزعبالية التي يمليها عليهم العصر المريض الذي نعيش فيه والذي انقلبت فيه الموازين وضاعت فيه قيمة الأخلاق وفقد فيه الزواج قدسيته والمودة والرحمة التي يبنى عليها.

فيمكن يتهمني شخص بعدم الرومانسية لأني لا أتخذ من الحب أساسا للزواج؟ وهل المشاعر ثابتة وهل ما تحبه اليوم هو من ستحبه غدا؟ لا إن مشاعرنا متقلبة متغيرة والذي يساعدنا على حسن الاختيار هو العقل والمنطق ولذلك لا يبنى اختيار شريك الحياة على الحب بل على الحب مع اقتناع العقل، وبما أن العقل هذه الأيام قد طغت عليه مواصفات الإعلام فتجد الشاب والفتاة تائهين لا يعرفون بالظبط ما يريدون فقد اقتصر الزواج على الكيميا والفيزيا التي أشرت إليها. بجانب عنصر الحب والعقل هناك عنصر هام جدا وكثير من الشباب لا يلتفتون إليه وهو عنصر التنازل وعدم الأنانية لأنه لا يعيش وحده هناك شريك معه سيشاركه عمره كله، وهذا ما نرى عكسه الآن في تشبث البنت مثلا بأمور مادية أو مواصفات خيالية أو تمسك الشاب بوجة نظر تجاه من سيتزوجها مثل كما ذكرت تصير عمياء يحركها كما يشاء. والتنازل وعدم الأنانية لا يعني أبدا الضعف وإلا ما هو تفسير نجاح الزيجات في الأزمان الماضية.

هل معنى انصياع أمهتنا أو جدتنا لرأي أباءنا أو أجدادنا يسمى ضعف أم أنها نفوس رغم بساطة أشخاصها تنطوي على فطرة سليمة تجاه المؤسسة الزوجية لم تنل منها الأفكار المشوة التي تسيء إلى هذه المؤسسة من خلال "تصوير الحمة بصورة المرأة الأرشانة أو الزوج بأنه بصباص أو الزوجة بأنها مجرد جسد أو اهتمام أسرة الفتاة بالشاب الذي سيدفع أكثر واهتمام الشاب بالفتاة التي تشبه نانسي وهيفا وما إلى ذلك ..."

لذا نحن مجتمع يعاني من ضياع المفهوم الصحيح للزواج وكذلك يعاني من عدم ادراك معنى شريك حياة مناسب وإني لأتذكر قول الشيخ الغزالي حول الزواج "الزواج ليس عشقا لمفاتن الأنثى أو وسامة الرجل وإنما هو إقامة بيت على السكينة والآداب الإجتماعية في إطار من الإيمان بالله والعيش وفقا لتعاليمه". فالبيوت فقدت السكينة والمجتمع ضاعت منه الآداب والأخلاق والشباب يشطحون بخيالهم بعيدا عن تعاليم الدين عند اختيار الشريك المناسب حتى الملتزمين منهم. فكيف لنا بالله عليك بجيل يحسن الاختيار سواء كان شابا أو فتاة.

هذا الرأي ليس مبني على مجرد كلام نظري ولكنه مبني أيضا على تجارب وقراءات ومناقشات وبالمناسبة كنت قد قرأت رأي الدكتور القرضاوي حول زواجه عندما كانت تنشر مذكراته في جريد "آفاق عربية".

وأخيرا فاختيار شريك الحياة المناسب في هذا الزمان أصبح مثل السباحة عكس الموج صعب جدا للأسف ، وكما قال الدكتور مصطفى محمود رحمة الله عليه في وصفهم أنهم أصحاب النفوس الخيرة المعطأة وهم قلة في هذا الزمان.

شكرا جزيلا وأسفة على تعليقاتي الطويلة